حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
”الأندلس للإضاءة” تشارك بأحدث منتجاتها في معرض ”ديزاين شو” عاجل ..حريق ضخم في شارع الزهراء بحي عين شمس بناء ٢١ مدرسه جديده في بني سويف تدخل الخدمه العام القادم وزير الرياضة يوجه بمتابعة واقعة غرق طفل بالنادى الأولمبي ”القومى للحوكمة” يوقع مذكرة تفاهم لتطوير القدرات البشرية فى ريادة الأعمال وزيرة التخطيط تستعرض نتائج تقرير مؤشر مديري المشتريات لشهر مايو 2021 صحة المنيا تقدم الخدمات الطبية والعلاجية لـ 1459 مواطن بقرية الشيخ عباده بملوي محافظ القاهرة يعلن الانتهاء من تسكين سوق ” أبو المكارم ”الجديد إيمى سمير غانم تزور قبر والدها فى الجمعة الثانية بعد وفاته اليوم.. سيد رجب ضيف واحد من الناس عمر جابر ينفى إفتعال أزمات داخل بيراميدز الليلة.. على الهلباوي يحيي حفلا على مسرح ساقية الصاوي

فن وثقافة

حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

كانت "تمارا" قاب قوسين أو أدنى من الوقوع في الفخ الذي رسمه يوسف ونادين بمساعدة "كيشو"، في الحلقة الثامنة والعشرون من مسلسل "حرب أهلية"، ولكن يبدو أن "كيشو" وقع في حب "تمارا" بالفعل وقرر قلب اللعبة على "يوسف"، إذ أوهمه أنه سيسافر مع "تمارا" وهناك سيكسر قلبها ويلتقط لها فيديوهات خاصة يستطيع يوسف ابتزازها بها، لكن في الحقيقة سافر "كيشو" مع "سارة" أخت يوسف، وصدم يوسف بصورته إلى جانب سارة وهي فاقدة للوعي، بينما سافرت "تمارا" مع صديقتها كما أخبرت أمها.

وعلى صعيد آخر بدأت عائلة "كيشو" في التقرب من عائلة "تمارا"، إذ جاء والده ليزور مريم ويعزيها في وفاة نور، واعترف والده أنه يميل إلى مريم، وربما ستحصل "تمارا" على العائلة السعيدة التي تمنتها في صغرها، ولكن كيف انقلب السحر على الساحر؟ هل ما حدث مع سارة هو من تخطيط تمارا وكيشو معًا؟

يدور حرب أهلية حول طبيبة التجميل "مريم" التي تعاني من انهيار حياتها الأسرية بسبب اهتمامها بعملها على حساب عائلتها، فتحاول استرجاع ما خسرته بكل الطرق الممكنة.