”الشرق الأوسط حقل تجارب”كتا ب جديد للسفيرة ماجدة شاهين

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
قطاع الأعمال : توقع اتفاقية تعاون مع مركز المديرين لتعزيز مفاهيم الحوكمة لقادة الشركات رئيس الوزراء يتابع مشاريع تطوير العشوائيات في القاهرة مفاجآت الرئيس السيسي رئيس جامعة الأزهر يتفقد لجان امتحانات السنة التأهيلية حزب ”المصريين”: أبعاد سياسية واقتصادية وعسكرية وراء زيارة السيسي لفرنسا هالة صدقي تهنئ الزعيم عادل إمام بعيد ميلاده لقاء الخميسي تدعم الشعب الفلسطيني بكلمات مؤثرة تحرير 85 مخالفة للإجراءات الإحترازية خلال أيام عيد الفطر المبارك بقنا إعلان الإطار الزمني لامتحانات الفصل الدراسي الثاني بجامعة القناة محافظ المنيا يوجه رؤساء الوحدات المحلية باستمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا حسام الخولي: نشكر القيادة السياسية المصرية على جهودها لصالح فلسطين  رئيس الشيوخ: الإعتداءات الإسرائيلية بفلسطين تهدد مستقبل السلام..ونقف بجانب الأشقاء

منوعات

”الشرق الأوسط حقل تجارب”كتا ب جديد للسفيرة ماجدة شاهين

ماجده شاهين
ماجده شاهين

صدر حديثا عن دار زحمة كتاب للطبع والنشر بالقاهرة صدر حديثاً كتاب "الشرق الوسط حقل تجارب" للسفيرة الدكتورة ماجدة شاهين

تستعرض فصول هذا الكتاب بشكل منهجي التطور التاريخي لتعامل الإدارات الأمريكية المختلفة ورؤسائها مع الشرق الأوسط من خلال التطرق إلى العقائد الرئيسية التي اتُخذ الشرق الأوسط والخليج العربي فيها ركيزة أساسية. ويولي الكتاب اهتماماً خاصاً بإدارات الرؤساء بوش الابن وأوباما وترامب وما كان لسياسة هؤلاء من أثر سلبي على دولنا، بما فرضته من تحريف لشكل ومضمون المنطقة ككل. وتناول الكتاب السياسات غير الحرفية للرئيس ترامب، التي كثيراً ما كانت تعكس شخصيته المنفعلة وكراهيته لسلفه.

وينتقد الكتاب حالة الضعف والضياع التي آلت إليها دولنا، مما كان حافزاً ومشجعاً للقوى الخارجية الدولية والإقليمية للانغماس في المنطقة سعياً نحو تحقيق مطامعها وبث نفوذها. كما يؤكد على أمل شعوبنا في بلوغ قادتنا القدرة على تولي زمام الأمور وإيجاد الحلول الذاتية من خلال التحدث إلى بعضهم البعض.

وفي ترجيحه على بقاء الولايات المتحدة كقوة عظمى منفردة، لا يقلل الكتاب من شأن تنامي النفوذ الصيني والروسي، وإن تظل الولايات المتحدة أقوى الأطراف المؤثرة في العالم، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط


ماجدة شاهين حاصلة على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة القاهرة.

تدرجت في المناصب بوزارة الخارجية وصولاً إلى منصب مساعد وزير الخارجية للعلاقات الاقتصادية الدولية. لها باع طويل وخبرة واسعة في مجال الدبلوماسية الثنائية ومتعددة الأطراف، حيث صقلها عملها الجاد بسفارات مصر في بون ونيويورك وجنيف وسفيرة جمهورية مصر العربية في اليونان. وعملت كمستشارة خاصة لأمين عام جامعة الدول العربية إبان تولي السيد الدكتور عصمت عبد المجيد للمنصب.

كما عملت أستاذة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومديرة مركز الدراسات والبحوث الأمريكية، الأمر الذي أتاح لها التبحر في السياسة الأمريكية. وشملت اهتماماتها التدريسية الاقتصاد السياسي والعلاقات التجارية وقواعد منظمة التجارة العالمية من منظور الدول النامي. ولكن أيضاً اهتمت من خلال عملها كأستاذة بالجامعة الأمريكية في القاهرة بالمفاوضات الدولية والدبلوماسية وسياسة الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

كما شغلت منصب مستشار وزير التجارة والصناعة وكبير المفاوضين في مختلف المسائل التجارية، بما في ذلك منطقة التجارة القارية الإفريقية والشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

لها العديد من المساهمات البحثية والإصدارات في عدد من الدوريات المرموقة الاقتصادية والسياسية. كما كتبت كتاباً بعنوان "منظمة التجارة العالمية: تقييم الاتفاقيات وتحديات التطبيق."

قلدت العديد من الأوسمة والنياشين خلال مشوارها العملي أبرزها وسام الاستحقاق لجمهورية مصر العربية من الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام 1979 ووسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من جمهورية ألمانيا الاتحادية عام 1980 وقلادة الشرف لمدينة أثينا عام 2005.

.