نصائح طبية لتجنب الإصابة بـ ”حمى القش”

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة التوكتوك ومدي تاثيره علي الصناعة المصرية السعودية تستشرف مستقبل تحلية المياه في مؤتمر دولي ورقة بحثية: الذكاء الاصطناعي يفتح آفاقًا لمستقبل تحلية المياه في السعودية وزير الصحة والسكان يستعرض آخر مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا وموقف الكشف الطبي على طالبي بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة تهنئة للعروسين عمرو وهاجر مصر تطلق المسابقة الدولية Climatech Run 2022 للشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا العمل المناخي وزير الكهرباء يستقبل المدير الإقليمى لشركة FFI الاسترالية لبحث فرص الإستثمار الإنتهاء من ترميم تمثال الملك تحتمس الثاني بالواجهة الجنوبية للصرح الثامن بمعابد الكرنك وزير الرياضة يلتقي باتحاد كرة القدم ورابطة الأندية والمتحدة يتابع معدلات تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائري وإنشاء محطات الأتوبيس الترددي BRT وزير التربية والتعليم يعتمد نتيجة الدور الثاني للدبلومات الفنية 2021/2022

المرأة والصحة

نصائح طبية لتجنب الإصابة بـ ”حمى القش”

بالتزامن مع فصل الربيع، قال الدكتور أيمن السيد سالم أستاذ ورئيس قسم الصدر بقصر العيني جامعة القاهرة، إن الحساسية تزيد في هذه الفترة عن أي وقت في العام، ويجب على المواطنين اتباع التعليمات الطبية لتجنب الإصابة بحساسية الربيع.

وأكد الدكتور أيمن سالم، أن الحساسية تنقسم إلى نوعين، الأول: حساسية دائمة تسوء في فترة الربيع بسبب مهيجات الحساسية، مثل حبوب اللقاح وأتربة الخماسين، والنوع الأخير يسمى بالحساسية الموسمية، وتأتي في هذا الوقت من كل عام لمدة تتراوح ما بين 2 إلى 3 أشهر.

وأوضح الدكتور أيمن سالم، أن حساسية الأنف والشعب الهوائية تكثر بدخول فصل الربيع وتظهر مع حبوب اللقاح بسبب موسم التزهير لمختلف النباتات، مشيرا إلى أنه عند استنشاق حبوب اللقاح يمكن أن تسبب مرض حساسية الشعب الهوائية لمن لديه الاستعداد الوراثي لذلك، ثم يبدأ المريض في العطس ورشح الأنف والتهاب الجيوب الأنفية واحمرار العيون وتضيق الشعب الهوائية والكحة.

وحذر أستاذ الأمراض الصدرية بقصر العيني، في الوقت نفسه، المواطنين من التهاون في الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا، حيث إن الالتزام بالكمامة الطبية قد يحمي الإنسان من الإصابة بالعديد من الأمراض، لافتا إلى أن فصل الربيع، يعد الأخطر بسبب حبوب اللقاح ورياح الخماسين والتقلبات الجوية، لأن التغير بصورة سريعة في أحوال الطقس يؤدي لزيادة الحساسية، وزيادة الالتهابات الرئوية والنزلات الشُعبية، ونوبات مرضى الشدة الرئوية المزمنة.

ونصح الدكتور أيمن سالم، المواطنين عند التعرض للقش أو الزهور الالتزام بالكمامة الطبية، تفاديا للإصابة بـ"حُمى القش"، التي تعد شكلا من أشكال الحساسية، والتي تؤثر على الجيوب الأنفية والصدر، مما تؤدي إلى ارتفاع الحرارة.

وشدد أستاذ الأمراض الصدرية بقصر العيني، على ضرورة احتفاظ المريض بتناول الأدوية في موعدها حتى لا تتفاقم حالته الصحية، وعدم التسرع بتخفيف الملابس، كما يجب على المصاب بأعراض الحساسية اللجوء لـ "التباعد الاجتماعي"، وتجنب مصافحة الأشخاص عن قرب، والتخلص من المناديل المستخدمة بشكل صحيح، وتغطية الكمامة للفم والأنف بشكل جيد.


وطالب أيمن سالم، الأشخاص السليمة التي لا تعاني من الحساسية، أخذ كافة الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بأمراض حساسية الصدر لأنها تنشط في هذا الوقت من العام بموسم الربيع.