كورونا والعام الدراسي الجديد

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
عزاء واجب الشيخ العيسى: حقوق الإنسان منظومة أخلاقية تحكمها القوانين عميدة كلية الدراسات العليا والبحوث البيئية خلال تخريج الدفعتين الاولى والثانية لسفراء المناخ مؤسس مبادرة سفراء المناخ يتحدث في حفل تخرج الدفعتين الأولي والثانية بجامعة عين شمس حسين فنيش : تكريمى فى القاهرة انطلاقة جديدة لمسيرتى الفنية المنتدي الاجتماعي للثقافة العربية تحت عنوان السلام طريقنا والمحبة وحدها تجمعنا الدكتورة عبير جابر ترعي ذوي الهمم لتعلم فن الطهي باحترافية الشيخ العيسى: متحف السيرة القوة الناعمة لنصرة نبي الرحمة مجمع القرآن الكريم بالشارقة يحتفل باليوم الوطني الـ50 لدولة الإمارات العربية المتحدة مركز دراسات الشرق الأوسط يكرم المشاركين في اعدادالتقرير الاستر اتيجي 20/21 تأثير الشيخ العيسى يغيظ" الإخوان" الإرهابية دعاء ثابت تنفي صدور اي احكام قضائية ضدها

مقالات

كورونا والعام الدراسي الجديد

جون سمير
جون سمير

أعلنت وزارة الصحة المصرية عن خروج 700 متعافِ من فيروس كورونا من المستشفيات، في يوم واحد وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 259647 حتى اليوم.

واكد الدكتور طارق شوقي وزير التعليم انتظام الدراسة بشكل كامل مع الالتزام بتعليمات وزارة الصحة بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية ، لافتاً الي أنه سيتم منح مديري المدارس صلاحية تنفيذ ذلك بناء على الكثافة الطلابية بكل مدرسة ، وشدد الوزير على أهمية تعاون أولياء الأمور لإنجاح ذلك.
ولفت الي أهمية حضور طلاب المراحل الأولى بالتعليم حتى الصف الرابع الابتدائي لحاجة هذا السن الي التحصيل المباشر من المدرسة، وان الوزارة لن تلجأ لإغلاق المدارس إلا إذا أقرت اللجنة العليا لإدارة الازمة كورونا ذلك ، وسيكون طلاب المراحل الأولى هم آخر من ستضطر الوزارة لإغلاق فصولهم إذا دعت الضرورة لذلك.

وهنا لابد من توجيه نداء لأولياء الأمور بان الطفل لن يستطيع التعامل مع المجتمع ما لم يختلط بزملائه في سن مبكر ، فالعادات والتقاليد وفهم العلوم في سن مبكر يستلزم تواجد اقرانه حوله، والا فلن يستوعب بالقدر اللازم لاستكمال الدراسة طوال عمره ، فالتعليم في الصغر كالنقش علي الحجر، ومن لم يستوعب العلوم صغيرا يصعب عليه استيعابها كبيرا.

من حق اولياء الامور الخوف علي اولادهم ولكن عليهم ان يستوعبوا اهمية تفاعلهم مع اقرانهم في سنوات المرحلة الابتدائية، التي ترسم للإنسان مستقبل شخصيته من حيث الجدية في التعاملات والاعتماد علي النفس وتحمل مصاعب الحياة، اما الاستسهال فان عاقبته تخريج اطفالا مشوهين لا هم تعلموا فنون الحياه في الورش ولا في المدرسة فاين يتعلمون فنون الحياة.