كورونا والعام الدراسي الجديد

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الجمعة.. الفنان أحمد إبراهيم فى مهرجان الموسيقى العربية الـ 31 بأوبرا دمنهور تهنئة بالخطوبة السعيدة منصة أيادى مصر لتسويق المنتجات اليدوية والتراثية تشارك فى معرض تراثنا وزير التربية والتعليم يشارك في مؤتمر ركائز تحت شعار التعليم المستدام هو المستقبل وزيرة البيئة تشارك فى فعاليات نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر المناخ COP27 وزير الصحة المصري ونظيره السعودي يتفقدان مدينة الدواء المصرية Gypto Pharma نشاط مكثف لوزير التنمية المحلية خلال زيارته لكوريا الجنوبية: مصر تحذر مواطنيها من السفرالي أوكرانيا في ضوء التطورات الأمنية المتسارعة الاستثمارات الكويتية في مصر أحلامي وطموحي دور الكتيبة 163 صاعقة في التمهيد لعبور القوات البرية للقناة مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة

مقالات

كورونا والعام الدراسي الجديد

جون سمير
جون سمير

أعلنت وزارة الصحة المصرية عن خروج 700 متعافِ من فيروس كورونا من المستشفيات، في يوم واحد وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 259647 حتى اليوم.

واكد الدكتور طارق شوقي وزير التعليم انتظام الدراسة بشكل كامل مع الالتزام بتعليمات وزارة الصحة بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية ، لافتاً الي أنه سيتم منح مديري المدارس صلاحية تنفيذ ذلك بناء على الكثافة الطلابية بكل مدرسة ، وشدد الوزير على أهمية تعاون أولياء الأمور لإنجاح ذلك.
ولفت الي أهمية حضور طلاب المراحل الأولى بالتعليم حتى الصف الرابع الابتدائي لحاجة هذا السن الي التحصيل المباشر من المدرسة، وان الوزارة لن تلجأ لإغلاق المدارس إلا إذا أقرت اللجنة العليا لإدارة الازمة كورونا ذلك ، وسيكون طلاب المراحل الأولى هم آخر من ستضطر الوزارة لإغلاق فصولهم إذا دعت الضرورة لذلك.

وهنا لابد من توجيه نداء لأولياء الأمور بان الطفل لن يستطيع التعامل مع المجتمع ما لم يختلط بزملائه في سن مبكر ، فالعادات والتقاليد وفهم العلوم في سن مبكر يستلزم تواجد اقرانه حوله، والا فلن يستوعب بالقدر اللازم لاستكمال الدراسة طوال عمره ، فالتعليم في الصغر كالنقش علي الحجر، ومن لم يستوعب العلوم صغيرا يصعب عليه استيعابها كبيرا.

من حق اولياء الامور الخوف علي اولادهم ولكن عليهم ان يستوعبوا اهمية تفاعلهم مع اقرانهم في سنوات المرحلة الابتدائية، التي ترسم للإنسان مستقبل شخصيته من حيث الجدية في التعاملات والاعتماد علي النفس وتحمل مصاعب الحياة، اما الاستسهال فان عاقبته تخريج اطفالا مشوهين لا هم تعلموا فنون الحياه في الورش ولا في المدرسة فاين يتعلمون فنون الحياة.