وزيرة الهجرة تشهد افتتاح فاعليات مؤتمر "دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة"

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الجمعة.. الفنان أحمد إبراهيم فى مهرجان الموسيقى العربية الـ 31 بأوبرا دمنهور تهنئة بالخطوبة السعيدة منصة أيادى مصر لتسويق المنتجات اليدوية والتراثية تشارك فى معرض تراثنا وزير التربية والتعليم يشارك في مؤتمر ركائز تحت شعار التعليم المستدام هو المستقبل وزيرة البيئة تشارك فى فعاليات نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر المناخ COP27 وزير الصحة المصري ونظيره السعودي يتفقدان مدينة الدواء المصرية Gypto Pharma نشاط مكثف لوزير التنمية المحلية خلال زيارته لكوريا الجنوبية: مصر تحذر مواطنيها من السفرالي أوكرانيا في ضوء التطورات الأمنية المتسارعة الاستثمارات الكويتية في مصر أحلامي وطموحي دور الكتيبة 163 صاعقة في التمهيد لعبور القوات البرية للقناة مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة

أخبار

وزيرة الهجرة تشهد افتتاح فاعليات مؤتمر "دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة"

وزيرة الهجرة
وزيرة الهجرة

افتتحت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، فاعليات مؤتمر "دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة"، صباح اليوم الأحد، والذي يُعقد بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، وبمشاركة الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، حيث يناقش المؤتمر سبل زيادة دعم مساهمات المصريين بالخارج في التنمية الوطنية.

وخلال كلمة لها في مستهل المؤتمر، رحبت السفيرة نبيلة مكرم بالحضور جميعا وقالت إن مصر تحتل المرتبة الخامسة فيما يتعلق بتحويلات المصريين بالخارج، ورغم كل التحديات استطاعت مصر بأنها تتصدى لكل هذه التحديات الاقتصادية حققنا قفزة في التحويلات.

وأضافت السفيرة نبيلة مكرم أن هذه الزيادة التاريخية ترجع إلى أسباب كثيرة، من أهمها ثقة المواطن المصري في القيادة السياسية وفي كل القرارات التي يتم باتخاذها والإجراءات الاقتصادية واستقرار سعر الصرف والمناخ الاستثماري وبرنامج الإصلاح الاقتصادي، وكذلك الاستثمار العقاري.

وأوضحت وزيرة الهجرة أنه مع كل هذه الأسباب كان لابد أن تعمل وزارة الهجرة على تعزيز هذه الثقة، مشيرة إلى التعاون مع وزارة التخطيط في النسخة الخامسة من مؤتمرات "مصر تستطيع"، وقالت: "شارك معنا أكثر من ٥٠ مستثمرًا مصريًا بالخارج وعملنا على طرح الفرص الاستثمارية في مصر، كما قمنا بزيارة المشروعات القومية، وهو ما أثمر عن العديد من النتائج وإقامة المصريين بالخارج العديد من المشروعات في وطنهم، وأنا سعيدة وفخورة بهذه النتائج".

وتابعت: "عملنا أيضا مع البورصة المصرية للاستثمار في سوق المال المصري وتم توقيع بروتوكول تعاون مع البورصة لتشجيع المصريين بالخارج للاستثمار في البورصة المصرية، فضلا عن إقامة وحدة خاصة في الهيئة العامة للاستثمار للمصريين بالخارج، تقوم بتوجيه المستثمرين المصريين بالخارج لإقامة المشروع الذي يرغبون في الاستثمار به، كما عملنا مع مجلس النواب، ونعمل لرفع وإعلاء شأن الوطن وتفنيد كافة الشائعات التي يتم الترويج لها في الخارج، بالإضافة إلى دور أكاديمية ناصر العسكرية العليا في توضيح الحقائق للمصريين بالخارج وما يحدث على أرض مصر من تنمية وإنجازات".

وذكرت الوزيرة أنه تم إطلاق مبادرات لإشراك المصريين بالخارج في المشروعات التنموية والرد على استفساراتهم، وبالتالي يشاركون في الترويج لجهود الدولة المصرية فيما يتعلق بالمشروع القومي لتنمية وتطوير الريف المصري "حياة كريمة"، وغيرها من المشروعات التنموية القومية.

وقالت السفيرة نبيلة مكرم إن كافة استفسارات المصريين بالخارج يتم دراستها، مثل إقامة صندوق استثماري للمصريين بالخارج، وتخصيص سندات دولارية لهم، ومسألة الإعفاء من الجمارك، وتابعت: "إن المصريين بالخارج يرغبون في الحصول على دعم الدولة لهم، لذلك نعقد على مدار يومين هذا المؤتمر لنبحث كافة تساؤلاتهم للرد عليها، بما يسهم في الحفاظ على هذا المستوى التاريخي لتحويلات المصريين بالخارج".

وفي ختام كلمتها، توجهت وزيرة الهجرة بخالص الشكر إلى كل من الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والسفير محمد خيرت مساعد وزيرة الهجرة للتعاون الدولي وشئون المنظمات الدولية، والسيد/ لوران دي بويك رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة بمصر، والدكتور مارتينو ميللي مدير الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، وذلك على إعداد هذا المؤتمر والمشاركة فيه، معربة عن تطلعها بتحقيق مناقشات ناجعة تؤتي ثمارها للمصريين بالخارج.

ويهدف المؤتمر إلى مناقشة سبل زيادة دعم مساهمات المصريين بالخارج في التنمية الوطنية عبر ركائز المشاركة التي حددتها المنظمة الدولية للهجرة، وهي: التحويلات النقدية، ونقل المهارات، وتعزيز التراث الثقافي، والعمل الخيري، وكذلك التجارة والاستثمار، إلى جانب عقد حوار وجمع أفكار ومساهمات الخبراء لدعم صياغة توصيات جادة لتوجيه التحويلات النقدية نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مصر.