وزير السياحة والآثار يلتقي مدير عام منظمة اليونسكو بباريس

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
عزاء واجب الشيخ العيسى: حقوق الإنسان منظومة أخلاقية تحكمها القوانين عميدة كلية الدراسات العليا والبحوث البيئية خلال تخريج الدفعتين الاولى والثانية لسفراء المناخ مؤسس مبادرة سفراء المناخ يتحدث في حفل تخرج الدفعتين الأولي والثانية بجامعة عين شمس حسين فنيش : تكريمى فى القاهرة انطلاقة جديدة لمسيرتى الفنية المنتدي الاجتماعي للثقافة العربية تحت عنوان السلام طريقنا والمحبة وحدها تجمعنا الدكتورة عبير جابر ترعي ذوي الهمم لتعلم فن الطهي باحترافية الشيخ العيسى: متحف السيرة القوة الناعمة لنصرة نبي الرحمة مجمع القرآن الكريم بالشارقة يحتفل باليوم الوطني الـ50 لدولة الإمارات العربية المتحدة مركز دراسات الشرق الأوسط يكرم المشاركين في اعدادالتقرير الاستر اتيجي 20/21 تأثير الشيخ العيسى يغيظ" الإخوان" الإرهابية دعاء ثابت تنفي صدور اي احكام قضائية ضدها

سياحة وطيران

وزير السياحة والآثار يلتقي مدير عام منظمة اليونسكو بباريس

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

عقب انتهاء المحاضرة التي ألقاها أمس الجمعة بالمقر الرئيسي لمنظمة اليونسكو بالعاصمة الفرنسية باريس، التقي الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار يالسيدة أودري أزولاي مدير عام منظمة اليونسكو على غذاء عمل بمقر المنظمة، وذلك لمناقشة موضوعات عديدة متعلقة بالتراث والحضارة، وسبل التعاون خلال الفترة القادمة.

وحرصت المدير العام للمنظمة علي تهنئة الوزير على المحاضرة التي أشاد بها الحضور والتي تعكس جهود الدولة في مجال الآثار.

وقد تم خلال اللقاء مناقشة واستعراض آخر مستجدات الأعمال في المشروعات التي يتم تنفيذها بالتعاون مع منظمة اليونسكو في مجال الحفاظ علي الآثار والتراث.

وفي نهاية اللقاء، أهدي الدكتور خالد العناني السيدة آزولاي مستنسخاً لقناع يويا المحفوظ بالمتحف المصري بالتحرير والتي كانت زارته بصحبة الوزير في شهر إبريل الماضي على هامش مشاركتها في حضور موكب المومياوات الملكية.

كما دعاها الوزير لحضور الاحتفالية التي سيتم إقامتها في الأقصر خلال الفترة القادمة.

إن علاقة التعاون المثمر والفعال بين مصر واليونسكو تمتد الى القرن الماضي، ومشروع إنقاذ معابد النوبة يعتبر من أهم المشاريع التي تتضمنتها آوجه التعاون بينهما، كما أن مصر من الدول المؤسسة لمنظمة اليونسكو، ومكتب المنظمة بالقاهرة يعتبر أول مكتب إقليمي يٌقام للمنظمة خارج العاصمة الفرنسية باريس وثاني مكتب يُقام لها في العالم بعد باريس.