قصب السكر ..والدائرة المفرغة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الصناعة المصرية والجوانب التي يجب الاهتمام بها الجمعة.. الفنان أحمد إبراهيم فى مهرجان الموسيقى العربية الـ 31 بأوبرا دمنهور تهنئة بالخطوبة السعيدة منصة أيادى مصر لتسويق المنتجات اليدوية والتراثية تشارك فى معرض تراثنا وزير التربية والتعليم يشارك في مؤتمر ركائز تحت شعار التعليم المستدام هو المستقبل وزيرة البيئة تشارك فى فعاليات نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر المناخ COP27 وزير الصحة المصري ونظيره السعودي يتفقدان مدينة الدواء المصرية Gypto Pharma نشاط مكثف لوزير التنمية المحلية خلال زيارته لكوريا الجنوبية: مصر تحذر مواطنيها من السفرالي أوكرانيا في ضوء التطورات الأمنية المتسارعة الاستثمارات الكويتية في مصر أحلامي وطموحي دور الكتيبة 163 صاعقة في التمهيد لعبور القوات البرية للقناة

مقالات

قصب السكر ..والدائرة المفرغة

محمد عبد المنصف
محمد عبد المنصف

يتراوح سعر كيلو السكر بالأسواق حاليا بين 7.5و10جنيهات، اي ان سعر الطن يتراوح بين 7500 الي 10 الاف جنيه، علما بأن سعر الطن عالميا 500دولار بما يعادل 7855جنيها،ومع ذلك يطالب المزارعون برفع سعر توريد طن قصب السكر من 720جنيه الي الف جنيه.

بحجة ارتفاع تكلفة سعر شكارة ا لسماد في السوق السوداء الي 400جنيها، وارتفاع تكلفة كسر طن القصب من 80 الي 100جنيها، وارتفاع تكلفة ايجار الفدان نظرا لان القصب يقضي خمسة اعوام متتالية في الأرض.

والواقع أننا ندور في حلقة مفرغة بالمطالبة برفع سعر توريد طن القصب، وبمجرد الموافقة عليها يرتفع اجر العامل ا ليومي وسعر الايجار السنوي للأراضي، وسعر السماد في السوق السوداء فيعود المزارعون للمطالبة برفع سعر التوريد.

اننا بذلك نقتل صناعة وطنية لها أهميتها في الحفاظ علي الاتزان البيولوجي لإقليم الصعيد الذي يعاني من ارتفاع درجات الحرارة حيث يلعب القصب دورا بالغ الأهمية في الحد من التأثير الضار لموجات الحرارة التي تضرب البلاد من وقت لآخر، وتوفر فرص عمل لا حصر لها .

اعتقد اننا امام حربا خفية تستهدف ذلك المحصول القومي الذي يمثل الدخل الاساسي لعدد لا يستهان به من عائلات جنوب البلاد ولابد من الحفاظ عليه نظرا لان بنجر السكر المحصول البديل، لن يقوم بدورة في الحفاظ علي البيئة من غول التغيرات المناخية، فضلا عن استخراج اكثر من 22 منتج من القصب منها علي سبيل المثال لا الحصر العلف الحيواني والعسل الاسود والورق والبارفانات وخميرة الخبيز غيرها.

ان الحل الوحيد هو توفير السماد المدعم بسعر 160جنيه لشيكارة نترات النشادر و اليوريا، والزام المزارعين بزراعة تقاوي عالية الانتاجية تنتج 50.5طن للفدان وعدم الاكثار من الاراضي القديمة اما الاصرار علي ان يكون السعر العالمي اقل من المحلي فسيجبر الحكومة والتجار علي وقف التعامل مع المنتج القومي .. ووقتها لن ينفع الندم.