التغير المناخي والموجات الحارة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الهجان : يتفقد مستشفى كفر شكر المركزي ومحطة المياه المرشحة بالمنشأة الكبرى جهود مكثفة لمتابعة جاهزية المدارس لاستقبال العام الدراسي بالبحيرة. قصب السكر ..والدائرة المفرغة المركزى للحشائش" ينظم دورة تدريبية حول الاستخدام الأمن والفعال لمبيدات الحشائش بمديرية الزراعة بالجيزة رئيس الوحدة المحلية بطنان تتفقد القافلة الطبيةبالقرية استغلال نهاية الري المغطي في التخلص الآمن من القمامة بصنافير مركز قليوب تأهيل الصف الثاني من قيادات الدولة رئيس الوزراء يتفقد أعمال تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الخفيف عائلات القيبي بالمحلة تحتفل بزفاف نجلها محمد السيد علي الأنسة أسماء الذكري دراسةعلمية عن النقل ودوره التنموي في اثيوبيا الشيخ العيسى :صياغة فكر الطالب بوصلة حياة تهنئة الدكتورة مني صبحي نور الدين بحصولها علي الأستاذية في الجغرافيا الاقتصادية

مقالات

التغير المناخي والموجات الحارة

جميل جمال
جميل جمال

تتعرض مصر والعديد من مناطق العالم فى هذه الفترة الي إرتفاعات قياسية فى درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية مسببة بذلك الموجات الحارة وأيضا من الكوارث الطبيعية المصاحبة لذلك الجفاف وحرائق الغابات.
فالنظام المناخي يتكون من مجموعة من الأنظمة الفرعية وهي الغلاف الجوي، الغلاف المائي، الغلاف الصخري، الغلاف الجليدى والغلاف الحيوى، وهي تتفاعل مع بعضها وتنتقل الطاقة فيما بينها ولكن بسبب زيادة تركيزات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن الانشطة البشرية والاستخدام المتزايد للوقود الحفري الاستخدام غير الجيد للأرض وتدهور الغابات كل ذلك أدي الي حدوث خلل في هذه الأنظمة وظهرت هذه الإضطرابات فى النظام المناخي في شكل ظواهر فجائية حادة وموجات حرارية.
وتختلف شدة وتكرار هذه التأثيرات السلبية للتغير المناخي من مكان الي أخر ولذلك فدراسة سلوك هذه الظواهر الحادة والتنبؤ بها يقلل من الخسائر البشرية والاقتصادية الناجمة عنها.
ويزداد الأحساس بإرتفاع درجات الحرارة في المناطق الحضرية عنها في المناطق الزراعية نتيجة ظاهرة الجزر الحرارية حيث تكون المدن أكثر سخونة من المناطق المحيطة بها.
وتعتبر الحرارة الشديدة هي أحد الاسباب الرئيسية للوفيات المرتبطة بالطقس. حيث يحدث الإجهاد الحراري للإنسان عندما يكون الجسم غير قادر علي خفض حرارته عن طريق التعرق وعندما تكون الرطوبة مرتفعة يؤدي ذلك الي ضربة الشمس وتزداد أيضاً تلك التأثيرات بشكل خاص للعاملين في الهواء الطلق والأطفال وكبار السن وأيضاً الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.
وكذلك تتأثر جودة الهواء بإرتفاع درجات الحرارة حيث أن مستويات الاوزون تزداد في الأيام المشمسة وذلك بدوره يؤثر علي مستويات أكاسيد النيتروجين فتقل جودة الهواء.
ولا تقتصر أضرار الحرارة المرتفعة على الصحة فقط ولكنها تمتد إلي قطاعات كبيرة مثل الطاقة والزراعة لذا فوضع إستراتيجيات وخطط مابين تكيف وتخفيف أمر لابد منه حيث أن الابحاث والدراسات المعنية بالتغيرات المناخية تؤكد على زيادة شدة ووتيرة تلك الظواهر الحادة والفجائية مستقبلاً.
وللحد من أضرار الحرارة المرتفعة هناك ما يمكن عمله : فأنظمة الإنذار المبكر والتحذيرات يمكن أن تحمي الناس من موجات الحر من خلال الإبلاغ عن مخاطر موجات الحرارة وإقتراح إجراءات وقائية. عدم الخروج في أوقات الذروة وعدم التعرض للشمس بشكل مباشر والإكثار من شرب السوائل كما أن زيادة المسطحات الخضراء والتشجير في المدن تقلل من تأثير درجة الحرارة المرتفعة وتعمل على تحسين جودة الهواء.

د. جميل جمال
مدرس الارصاد الجوية بكلية الدراسات الافريقية العليا-جامعة القاهرة

gamil.gamal@cu.edu.eg