الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الهجان : يتفقد مستشفى كفر شكر المركزي ومحطة المياه المرشحة بالمنشأة الكبرى جهود مكثفة لمتابعة جاهزية المدارس لاستقبال العام الدراسي بالبحيرة. قصب السكر ..والدائرة المفرغة المركزى للحشائش" ينظم دورة تدريبية حول الاستخدام الأمن والفعال لمبيدات الحشائش بمديرية الزراعة بالجيزة رئيس الوحدة المحلية بطنان تتفقد القافلة الطبيةبالقرية استغلال نهاية الري المغطي في التخلص الآمن من القمامة بصنافير مركز قليوب تأهيل الصف الثاني من قيادات الدولة رئيس الوزراء يتفقد أعمال تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الخفيف عائلات القيبي بالمحلة تحتفل بزفاف نجلها محمد السيد علي الأنسة أسماء الذكري دراسةعلمية عن النقل ودوره التنموي في اثيوبيا الشيخ العيسى :صياغة فكر الطالب بوصلة حياة تهنئة الدكتورة مني صبحي نور الدين بحصولها علي الأستاذية في الجغرافيا الاقتصادية

أخبار

الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة

الشيخ العيسي
الشيخ العيسي

في الوقت الذي يرى البعض أن الغرب يقف موقفا معاديا للدين الإسلامي، ويحكم عليه من منظور واحد، يتساءل آخرون عن أسباب حالة القلق التي تعيشها المجتمعات غير المسلمة في الدول الغربية وهل يوجد لدى تلك المجتمعات حالة قلق من الإسلام؟
ويجيب على ذلك معالي أمين رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، قائلا" الغرب أقسام، قسم يحكم على الإسلام من خلال البحث والدراسة العميقة، وهذا القسم يدرك أن الإسلام دين مسالم، وأنه لم يعتد يوماً على أحد لفرض الدين".
وأضاف الدكتور العيسى خلال لقاء له في برنامج "في الآفاق" عبر قناة إم بي سي، جاء هذا من خلال استطلاع ودراسات متعمقة، وهذا القسم يعلم كذلك أن قاعدة لا إكراه في الدين قد طبقها الاعتدال الإسلامي بحذافيرها".
وحول أهمية إيضاح حقيقة الدين الإسلامي إلى الغرب ، وعلى من تقع مسئولية إيصال ذلك ، أكد الشيخ العيسى أن إيضاح حقيقة الدين الإسلامي هي مسؤولية الداخل الإسلامي بالدرجة الأولى ، ويجب أن يكون التصدي فعالاً ، وملموس الأثر أيضاً.
كما بين الدكتور محمد العيسى أن رابطة العالم الإسلامي ركزت في هذا المشروع على تقديم المبادرات والبرامج الفعالة لتعزيز الاندماج الإيجابي في الدول الغربية وغيرها.
وقال " من هنا جاءت ولله الحمد وثيقة مكة المكرمة والمستمدة من أهم وثائق الإخاء والتعايش الإنساني، وهي التي أمضاها نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم باسم الإسلام والمسلمين ، أمضاها مع كافة أنواع التنوع الديني والإثني في ذلك الوقت".
ويقود معالي أمين رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى مشروعا كبيرا يهدف إلى إعادة تقديم الإسلام إلى الآخر بصورة جلية بما يحمله هذا الدين من قيم خالدة تقوم على السلام والاعتدال والتعايش.
يذكر أن قارة أوروبا يعيش فيها أكثر من خمسة وعشرين مليون مسلم، ويواجهون مشاكل مختلفة في ممارسة شعائرهم الدينية.