زينب بشير: مشروع ”تطوير الغردقة يضع السياحة المصرية في مكانتها الحقيقية 

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
السعودية تكرم عددا من الشيفات بمناسبة اليوم العالمي للطهاة الزراعة" تواصل إزالة التعديات على الأراضي الزراعية وإحالة المخالفين إلى النيابة العسكرية عبد الوهاب" يعرض فرص الاستثمار في مصر أمام عدد من مسئولي الإمارات وقبرص وزيرة الثقافة : عروض المواجهة والتجوال تستهدف تعزيز الهوية ودعم الدور الثقافي ببني سويف إسراء البيهوني تكتب: واضربوهن..! يشاركان في جلسة وزارية مع المحافظين العرب بالبنك الدولي لمناقشة السوق العربية المشتركة للكهرباء إحالة 111 من العاملين بالمنشآت الحكومية للتحقيق بالبحيرة ”الإسكان”: تسكين الأسر المتضررة من انهيار جزئى بإحدى العمارات بالحى السادس بمدينة 6 أكتوبر يشهد توقيع عقد استشاري بناء قدرات وحدة إدارة المخلفات الصلبة بالدقهلية مع المجموعة الاستشارية RAW GROUP فى مستهل زيارته إلى العاصمة الليبية طرابلس.. شكري يلتقي رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية وزير الخارجية يبحث مع نظيره الفرنسي الموقف في ليبيا المحروقي تشيد بمشاركة الشرطة النسائية في حفل تخرج كلية ضباط الشرطة

أخبار

زينب بشير: مشروع ”تطوير الغردقة يضع السياحة المصرية في مكانتها الحقيقية 

قالت المهندسة زينب بشير، رئيس مؤسسة "بنحبك يا مصر"، إن المشروعات التي يقوم حاليًا بها اللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر لتطوير مدينة الغردقة والعديد من الأماكن بالمحافظة تأتي تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يهتم بشكل كبير بتعظيم موارد مصر وخاصة في المجال السياحي من خلال الاستخدام الأمثل للأراضي والشواطئ وصون قيمتها كثروة قومية.

وأضافت "بشير"، في تصريحات صحفية، أن "تطوير الغردقة" مشروع عالمي يضع السياحة المصرية في مكانتها الحقيقية؛ حيث تمثل هذه المشروعات في مجملها نقلة سياحية وتنموية كبيرة لمحافظة البحر الأحمر التي يهتم بها السيد الرئيس اهتماماً متزايدا.

ووجهت زينب بشير الشكر إلى محافظ البحر الأحمر الذي يبذل جهداً كبيراً منذ تكليفه بمنصب محافظ البحر الأحمر للعمل على وضع الغردقة في المكانة التي تستحقها.

وأضافت أن ما يقوم به اللواء عمرو حنفي هو تنفيذ رؤية وتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ الذي وجه برفع كفاءة الغردقة وتابع مع رئيس الوزراء مستجدات أنشطة القطاع السياحي.

وكان محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفي قد وجه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لتوجيهاته الصارمة برفع كفاءة الغردقة لتكون على أعلى مستوى، كما وجه الشكر لرئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، لدعمه الكبير لتطوير مدينة الغردقة، مؤكداً أن رئيس الوزراء يتابع بنفسه مشروعات التطوير.

ولفت المحافظ إلى أنه التقى رئيس الوزراء وتم عقد اجتماع موسع لاستعراض الموقف التنفيذي لمشروعات تطوير مدينة الغردقة، استعداداً لعودة السياحة، وذلك بحضور وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، مؤكداً أنه سيتم البدء في تنفيذ حزمة مشروعات عاجلة، ستسهم في تغيير وجه الغردقة.

كما كشف محافظ البحر الأحمر عن تناول الاجتماع للمخطط الاستراتيجي لمدينة الغردقة الذي يتضمن تنفيذ مشروعات بمناطق الامتداد الجديد والشريط السياحي بالظهير الصحراوي، حيث سيتم عمل أكبر وأضخم مشروع سياحي استثماري بالمدينة، وهو مشروع منتجعات "ريفيرا سهل حشيش"، وتسعى المحافظة بالتعاون مع عدد من الجهات لتنفيذه، حيث يقع على مسار سياحي متميز للسائحين، ويساعد على الجذب السياحي والاستثماري، ويعمل على تنوع الأنشطة السياحية بالمنطقة، كما يُعد المشروع بمثابة قطب تنموي سياحي جنوبي متعدد الأنشطة الجاذبة من سياحة شاطئية وترفيهية، وسياحة بيئية، وسياحة مؤتمرات، فضلا عن السياحة الثقافية.

وأشار المحافظ إلى أن مشروع ريفيرا يقع بالقرب من مدينة الغردقة على بعد 25 كيلو متر، جنوب مدينة الغردقة ومطار الغردقة، وتبلغ مساحته الإجمالية 13800 فدان، وهو أحد مخرجات المخطط الاستراتيجي لمدينة الغردقة لتنمية منطقة جنوب القرى السياحية، وذلك من خلال الاستفادة من الظهير الصحراوي للتنمية السياحية والاستثمارية، ومن المخطط أن يوفر المشروع فرص عمالة مباشرة وغير مباشرة تصل إلى 150 ألف فرصة عمل، كما يتضمن المشروع إنشاء عدد من الفنادق والمنتجعات العالمية والقرى السياحية المميزة ومرسى لليخوت، إلى جانب تشييد مدينتين للألعاب الترفيهية والرياضية، فضلا عن المنتجعات الصحية.

وأكد محافظ البحر الأحمر أن المخطط الاستراتيجي لتطوير الغردقة يتضمن تطوير المناطق العشوائية بكل من زرزارة، ومنطقة الميناء، ومنطقة مجاهد، بالإضافة إلى مناطق العرب، والملاحة، والعفش، إلى جانب تنفيذ العديد من المشروعات فيما يتعلق بتطوير الصورة البصرية والذهنية للمناطق القائمة بالمدينة والشوارع والميادين، ومن ذلك إنشاء كورنيش في المناطق المتاحة علي شاطي البحر، وكذا إنشاء ممشى سياحي بمنطقة شمال المدينة، وإعادة تخطيط بعض الميادين الرئيسية بمناطق وسط المدينة، وتطوير الشوارع والمحاور التجارية الهامة.