دراسة توضح كيفية زيادة كفاءة البنوك وحصتها السوقية وتحسين درجة المنافسة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
عائلات القيبي بالمحلة تحتفل بزفاف نجلها محمد السيد علي الأنسة أسماء الذكري دراسةعلمية عن النقل ودوره التنموي في اثيوبيا الشيخ العيسى :صياغة فكر الطالب بوصلة حياة تهنئة الدكتورة مني صبحي نور الدين بحصولها علي الأستاذية في الجغرافيا الاقتصادية صفاء غنيم تكسب أول قضية ضد «دعاء ث» وتغريمها ٥ آلاف جنيه نجم مصر فؤاد جمال مستقبل واعد لكرة القدم المصرية موظفو شركة مصرية يستغيثون بوزير الداخلية التغير المناخي والموجات الحارة الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة الحركة النقدية لقصيدة العامية فاطمة العوضي.. غيرت الواقع وأصبحت عارضة أزياء محجبة: تركت مهنتي من أجلها تطوير التعليم.. وذوي الاحتياجات

اقتصاد

دراسة توضح كيفية زيادة كفاءة البنوك وحصتها السوقية وتحسين درجة المنافسة

شهدت كلية التجارة بجامعة عين شمس مناقشة رسالة دكتوراه الفلسفة في إدارة الأعمال للباحث حسام عطية عبد المقصود، حيث استمرت لجنة المناقشة والحكم ما يقرب من ثلاثة ساعات في مناقشة رسالة الباحث التي جاءت تحت عنوان " العلاقة بين الكفاءة والمنافسة المصرفية: دراسة تطبيقية على البنوك العاملة في مصر"، حيث تم تناول جوانب الدراسة ومناقشة الباحث فيما تضمنه عمله البحثي، و حضرت جانب من المناقشة الدكتور/ هيام وهبة وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث.

وقد توصلت الدراسة لمجموعة من النتائج والتوصيات الهامة المتعلقة بالقطاع المصرفي بخصوص كيفية العمل علي زيادة كفاءة البنوك وحصتها السوقية وتحسين درجة المنافسة في السوق المصرفي.

وتشكلت لجنة مناقشة الرسالة من الأستاذ الدكتور/ نادر ألبير فانوس أستاذ الإدارة المالية ورئيس قسم إدارة الأعمال بكلية التجارة جامعة عين شمس، مشرفا، والأستاذ الدكتور سعد عبد الحميد مطاوع أستاذ الإدارة المالية بكلية التجارة جامعة المنصورة رئيساٌ، والأستاذ الدكتور تامر عبد المنعم راضي أستاذ الاقتصاد ورئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة جامعة عين شمس عضواٌ.

وقد عرض الباحث في البداية موجزاً لرسالته العلمية، ثم قام أعضاء اللجنة بمناقشة مختلف محتوى وجوانب الدراسة وعرضت رؤيتها بشأن ما مقدمه الباحث في مفهومي الكفاءة المصرفية والمنافسة المصرفية وقياس العلاقة السببية بينهما، بالتطبيق على محورين المحور الأول على البنوك العاملة في مصر متمثلة في بيانات البنك المركزي المصري، والمحور الثاني على 15 بنكاٌ مركزياٌ بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك خلال فترة بحثية تمتد أحد عشر سنة تنتهي في عام 2018