مفاجآت الرئيس السيسي

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الجمعة.. الفنان أحمد إبراهيم فى مهرجان الموسيقى العربية الـ 31 بأوبرا دمنهور تهنئة بالخطوبة السعيدة منصة أيادى مصر لتسويق المنتجات اليدوية والتراثية تشارك فى معرض تراثنا وزير التربية والتعليم يشارك في مؤتمر ركائز تحت شعار التعليم المستدام هو المستقبل وزيرة البيئة تشارك فى فعاليات نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر المناخ COP27 وزير الصحة المصري ونظيره السعودي يتفقدان مدينة الدواء المصرية Gypto Pharma نشاط مكثف لوزير التنمية المحلية خلال زيارته لكوريا الجنوبية: مصر تحذر مواطنيها من السفرالي أوكرانيا في ضوء التطورات الأمنية المتسارعة الاستثمارات الكويتية في مصر أحلامي وطموحي دور الكتيبة 163 صاعقة في التمهيد لعبور القوات البرية للقناة مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة

مقالات

مفاجآت الرئيس السيسي

جون سمير
جون سمير

أصبح من المعتاد أن يقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب صلاة الجمعة بتفقد المشروعات القومية والتيكان آخرها متابعته لتطوير عدد من المحاور والطرق الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، بداية من منطقة محطة عدلى منصور التبادلية للخط الثالث لمترو الانفاق والتي تعتبر الأكبر من نوعها بالشرق الأوسط وأفريقيا وتشمل على محطات مترو أنفاق، وقطار مكهرب، وسكة حديد، وحافلات النقل الجماعي الحديثة، وملحق بها مركز صيانة لعربات وجرارات مترو الانفاق بمساحة ٦٥ فدان.
اللافت للنظر أن الرئيس، حرص علي التوقف أكثر من مرة ليتحدث مع عدد من المواطنيين حيث هنأهم بمناسبة عيد الفطر المبارك والاستماع الي ارائهم، وأحوالهم المعيشية، وعندما عرض عليه مواطن مس طلب شخصي أجابه الرئيس بقوله .
اللي انت عايزه هنعملهولك.. ده مش معروف، أنا تحت أمرك، أنا عيني لك ولكل مصري، متخافش هياخدوا بياناتك دلوقتي وان معملوش هتبقي مشكلة كبيرة.. كل سنة وانت طيب".
هكذا يتفاعل الزعماء المخلصون مع أبناء وطنهم، بهدف تحقيق نهضة حقيقية لبلاد دمرت كل بنيتها الأساسية، ولم تعد قادرة علي استيعاب تداعيات الزيادة السكانية، فخوط السكة الحديد لم يتم تجديدها منذ عام 1914، حين تم تحديثها أيام الحرب العالمية الأولي ولازالت قضبانها موجودة حتي يومنا هذا في بعض الخطوط.
وجسور طرق وترع تهالكت من عدم الصيانة ، ربما كانت التحديات التي واجهت مصر سببا اصيلا في ذلك الواقع الصعب فقد خضنا بصورة غير مباشرة الحربين العالميتين الأولي والثانية، اعقبهم حرب فلسطين 1948، ثم حروب 56 و67 والاستنزاف و73 ،ونواجه الآن تحدي سد النهضة، وكلها عوامل دمار تحتاج لاصلاح جذري لن يتحقق الا بالجهد والعمل.. كان الله معك ياسيسي