حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
عزاء واجب الشيخ العيسى: حقوق الإنسان منظومة أخلاقية تحكمها القوانين عميدة كلية الدراسات العليا والبحوث البيئية خلال تخريج الدفعتين الاولى والثانية لسفراء المناخ مؤسس مبادرة سفراء المناخ يتحدث في حفل تخرج الدفعتين الأولي والثانية بجامعة عين شمس حسين فنيش : تكريمى فى القاهرة انطلاقة جديدة لمسيرتى الفنية المنتدي الاجتماعي للثقافة العربية تحت عنوان السلام طريقنا والمحبة وحدها تجمعنا الدكتورة عبير جابر ترعي ذوي الهمم لتعلم فن الطهي باحترافية الشيخ العيسى: متحف السيرة القوة الناعمة لنصرة نبي الرحمة مجمع القرآن الكريم بالشارقة يحتفل باليوم الوطني الـ50 لدولة الإمارات العربية المتحدة مركز دراسات الشرق الأوسط يكرم المشاركين في اعدادالتقرير الاستر اتيجي 20/21 تأثير الشيخ العيسى يغيظ" الإخوان" الإرهابية دعاء ثابت تنفي صدور اي احكام قضائية ضدها

فن وثقافة

حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

كانت "تمارا" قاب قوسين أو أدنى من الوقوع في الفخ الذي رسمه يوسف ونادين بمساعدة "كيشو"، في الحلقة الثامنة والعشرون من مسلسل "حرب أهلية"، ولكن يبدو أن "كيشو" وقع في حب "تمارا" بالفعل وقرر قلب اللعبة على "يوسف"، إذ أوهمه أنه سيسافر مع "تمارا" وهناك سيكسر قلبها ويلتقط لها فيديوهات خاصة يستطيع يوسف ابتزازها بها، لكن في الحقيقة سافر "كيشو" مع "سارة" أخت يوسف، وصدم يوسف بصورته إلى جانب سارة وهي فاقدة للوعي، بينما سافرت "تمارا" مع صديقتها كما أخبرت أمها.

وعلى صعيد آخر بدأت عائلة "كيشو" في التقرب من عائلة "تمارا"، إذ جاء والده ليزور مريم ويعزيها في وفاة نور، واعترف والده أنه يميل إلى مريم، وربما ستحصل "تمارا" على العائلة السعيدة التي تمنتها في صغرها، ولكن كيف انقلب السحر على الساحر؟ هل ما حدث مع سارة هو من تخطيط تمارا وكيشو معًا؟

يدور حرب أهلية حول طبيبة التجميل "مريم" التي تعاني من انهيار حياتها الأسرية بسبب اهتمامها بعملها على حساب عائلتها، فتحاول استرجاع ما خسرته بكل الطرق الممكنة.