حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الهجان : يتفقد مستشفى كفر شكر المركزي ومحطة المياه المرشحة بالمنشأة الكبرى جهود مكثفة لمتابعة جاهزية المدارس لاستقبال العام الدراسي بالبحيرة. قصب السكر ..والدائرة المفرغة المركزى للحشائش" ينظم دورة تدريبية حول الاستخدام الأمن والفعال لمبيدات الحشائش بمديرية الزراعة بالجيزة رئيس الوحدة المحلية بطنان تتفقد القافلة الطبيةبالقرية استغلال نهاية الري المغطي في التخلص الآمن من القمامة بصنافير مركز قليوب تأهيل الصف الثاني من قيادات الدولة رئيس الوزراء يتفقد أعمال تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الخفيف عائلات القيبي بالمحلة تحتفل بزفاف نجلها محمد السيد علي الأنسة أسماء الذكري دراسةعلمية عن النقل ودوره التنموي في اثيوبيا الشيخ العيسى :صياغة فكر الطالب بوصلة حياة تهنئة الدكتورة مني صبحي نور الدين بحصولها علي الأستاذية في الجغرافيا الاقتصادية

فن وثقافة

حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

كانت "تمارا" قاب قوسين أو أدنى من الوقوع في الفخ الذي رسمه يوسف ونادين بمساعدة "كيشو"، في الحلقة الثامنة والعشرون من مسلسل "حرب أهلية"، ولكن يبدو أن "كيشو" وقع في حب "تمارا" بالفعل وقرر قلب اللعبة على "يوسف"، إذ أوهمه أنه سيسافر مع "تمارا" وهناك سيكسر قلبها ويلتقط لها فيديوهات خاصة يستطيع يوسف ابتزازها بها، لكن في الحقيقة سافر "كيشو" مع "سارة" أخت يوسف، وصدم يوسف بصورته إلى جانب سارة وهي فاقدة للوعي، بينما سافرت "تمارا" مع صديقتها كما أخبرت أمها.

وعلى صعيد آخر بدأت عائلة "كيشو" في التقرب من عائلة "تمارا"، إذ جاء والده ليزور مريم ويعزيها في وفاة نور، واعترف والده أنه يميل إلى مريم، وربما ستحصل "تمارا" على العائلة السعيدة التي تمنتها في صغرها، ولكن كيف انقلب السحر على الساحر؟ هل ما حدث مع سارة هو من تخطيط تمارا وكيشو معًا؟

يدور حرب أهلية حول طبيبة التجميل "مريم" التي تعاني من انهيار حياتها الأسرية بسبب اهتمامها بعملها على حساب عائلتها، فتحاول استرجاع ما خسرته بكل الطرق الممكنة.