حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الجمعة.. الفنان أحمد إبراهيم فى مهرجان الموسيقى العربية الـ 31 بأوبرا دمنهور تهنئة بالخطوبة السعيدة منصة أيادى مصر لتسويق المنتجات اليدوية والتراثية تشارك فى معرض تراثنا وزير التربية والتعليم يشارك في مؤتمر ركائز تحت شعار التعليم المستدام هو المستقبل وزيرة البيئة تشارك فى فعاليات نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر المناخ COP27 وزير الصحة المصري ونظيره السعودي يتفقدان مدينة الدواء المصرية Gypto Pharma نشاط مكثف لوزير التنمية المحلية خلال زيارته لكوريا الجنوبية: مصر تحذر مواطنيها من السفرالي أوكرانيا في ضوء التطورات الأمنية المتسارعة الاستثمارات الكويتية في مصر أحلامي وطموحي دور الكتيبة 163 صاعقة في التمهيد لعبور القوات البرية للقناة مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة

فن وثقافة

حرب أهلية| الحلقة 28.. نجاة ”تمارا” من كارثة كبيرة

كانت "تمارا" قاب قوسين أو أدنى من الوقوع في الفخ الذي رسمه يوسف ونادين بمساعدة "كيشو"، في الحلقة الثامنة والعشرون من مسلسل "حرب أهلية"، ولكن يبدو أن "كيشو" وقع في حب "تمارا" بالفعل وقرر قلب اللعبة على "يوسف"، إذ أوهمه أنه سيسافر مع "تمارا" وهناك سيكسر قلبها ويلتقط لها فيديوهات خاصة يستطيع يوسف ابتزازها بها، لكن في الحقيقة سافر "كيشو" مع "سارة" أخت يوسف، وصدم يوسف بصورته إلى جانب سارة وهي فاقدة للوعي، بينما سافرت "تمارا" مع صديقتها كما أخبرت أمها.

وعلى صعيد آخر بدأت عائلة "كيشو" في التقرب من عائلة "تمارا"، إذ جاء والده ليزور مريم ويعزيها في وفاة نور، واعترف والده أنه يميل إلى مريم، وربما ستحصل "تمارا" على العائلة السعيدة التي تمنتها في صغرها، ولكن كيف انقلب السحر على الساحر؟ هل ما حدث مع سارة هو من تخطيط تمارا وكيشو معًا؟

يدور حرب أهلية حول طبيبة التجميل "مريم" التي تعاني من انهيار حياتها الأسرية بسبب اهتمامها بعملها على حساب عائلتها، فتحاول استرجاع ما خسرته بكل الطرق الممكنة.