برلماني: المرحلة الثانية للإصلاح الاقتصادي ستنعكس على تحسين معيشة المواطن

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
أزمة النقد الأدبى ”الأندلس للإضاءة” تشارك بأحدث منتجاتها في معرض ”ديزاين شو” عاجل ..حريق ضخم في شارع الزهراء بحي عين شمس بناء ٢١ مدرسه جديده في بني سويف تدخل الخدمه العام القادم وزير الرياضة يوجه بمتابعة واقعة غرق طفل بالنادى الأولمبي ”القومى للحوكمة” يوقع مذكرة تفاهم لتطوير القدرات البشرية فى ريادة الأعمال وزيرة التخطيط تستعرض نتائج تقرير مؤشر مديري المشتريات لشهر مايو 2021 صحة المنيا تقدم الخدمات الطبية والعلاجية لـ 1459 مواطن بقرية الشيخ عباده بملوي محافظ القاهرة يعلن الانتهاء من تسكين سوق ” أبو المكارم ”الجديد إيمى سمير غانم تزور قبر والدها فى الجمعة الثانية بعد وفاته اليوم.. سيد رجب ضيف واحد من الناس عمر جابر ينفى إفتعال أزمات داخل بيراميدز

مجلس النواب

برلماني: المرحلة الثانية للإصلاح الاقتصادي ستنعكس على تحسين معيشة المواطن

أكد الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، أن مصر تشهد حراكا اقتصاديا مهما للغاية مع مطلع عام 2021 وحتى الآن، لافتا إلى أن كل الأرقام والإحصائيات سواء التي خرجت عن مؤسسات محلية أو مؤسسات اقتصادية عالمية تؤكد أن هناك تسارعا في الاقتصاد المصرى، كما أنها تتوقع جميعا أن تحقق مصر معدلات نمو أعلى بالرغم من جائحة كورونا والظروف التي يمر بها العالم.
وقال "محسب"، في تصريح له اليوم، إن كل المؤشرات تفضى إلى زيادة الاستثمارات الأجنبية والمحلية في عام 2021، فالدولة قامت بعدد كبير من الإجراءات خلال الفترة الأخيرة من شأنها التسهيل على رجال الأعمال والأجانب وفتح المزيد من الفرص الاستثمارية، لافتا إلى أن مصر تعد ثانى أكبر اقتصاديات الدول العربية في بعد السعودية.
ولفت عضو مجلس النواب، إلى أن المرحلة الثانية من الإصلاح الاقتصادى التي أعلنت عنها الحكومة سيكون لها أثر إيجابى للغاية في تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، خاصة أنها تشمل إصلاحات هيكلية في كثير من القطاعات مثل الصناعة والتعليم والصحة والاستثمار، كما أنها ستشهد الاهتمام بالعنصر البشرى الذى لطالما كان عاملا رئيسيا في أي تنمية ننشدها خلال الفترة المقبلة.
وقال "محسب"، إن القيادة السياسية في مصر لديها رؤية واضحة فيما يتعلق بالاقتصاد وقدمت مردودا إيجابيا للغاية، فمصر لديها احتياطي من النقد الأجنبي يزيد على 40 مليار دولار، وهناك استقرار فيما يتعلق بسعر صرف العملة في الوقت نفسه تنخفض معدلات البطالة والفقر بشكل ملحوظ وكل هذه مؤشرات إيجابية للغاية تعبر عن مدى قوة واستقرار الاقتصاد المصرى.