شيخ الأزهر: يجوز للمرأة السفر بدون محرم

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
توقيع مذكرة تفاهم للربط الكهربائى الثنائى بين مصر وقبرص طموحات وآمال كبار السن في مصر في اليوم العالمي وزير التنمية المحلية يعلن بدء المرحلة الثانية من الموجة 18 لإزالة التعديات علي أملاك الدولة بدون ضمان يعمى عيون المرأة ويغلظ قلوب الرجال وزير المالية: كل التقدير للجهود المبذولة في إعداد موازنة الاتحاد الأفريقي ٢٠٢٢ 69.1% زيادة في الصادرات المصرية لاسبانيا خلال النصف الأول من العام الجاري وزيرة الثقافة تنعى الكاتب الكبير الدكتور فوزى فهمى الرئيس الاسبق لاكاديمية الفنون السفارة المصرية في ولينجتون تنظم مسابقة للرسم للأطفال احتفالاً بذكرى انتصارات ٦ أكتوبر القوى العاملة: الخميس بدلا من الثلاثاء المقبل إجازة بأجر للقطاع الخاص بمناسبة المولد النبوي وزيرة الهجرة تعقد اجتماعًا تشاوريًا مع ممثلي مؤسسة حياة كريمة لبحث مشاركة المصريين بكندا في الحملة المولد النبوي الشريف وزيرا السياحة والآثار والطيران المدني يعقدان اجتماعاً موسعاً لمناقشة عدد من الموضوعات التي تساهم في الترويج السياحي لمصر

أخبار

شيخ الأزهر: يجوز للمرأة السفر بدون محرم

فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

واصل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الحديث عن القَضايا التي خضَعَتْ للتوصيفِ الشرعيِّ، والاجتهادِ الفقهيِّ في أروقةِ الأزهرِ الشريف، وقال إن المرأةِ كان لها نصيبُ الأسد من مَكاسِبها؛ حيث دُرِست مُعظمُ قضاياها إمَّا بحُسبانِها فردًا مُستَقِلًّا، أو عُضوًا في الأسرة والمجتمع.

وأضاف فضيلته خلال الحلقة الخامسة والعشرين من برنامجه الرمضاني «الإمام الطيب»: من أوَّلِ هذه المكاسبِ موضوعُ" سفرِ المرأة"، ومعلومٌ أنَّ سفَرَها في تُراثِنا الفقهيِّ مشروطٌ -عندَ أغلبِ الفقهاءِ- بمُرافقةِ الزوجِ، أو أي مَحرَمٍ من مَحارِمها؛ لأنَّ سَفَرَ المرأةِ بمُفردِها في تلك العُصورِ-بدون مَحرَمٍ- كان أمرًا صادمًا للمُروءةِ والشرفِ، بل كان طعنًا في رُجولةِ أفرادِ الأسرةِ؛ نظرًا لما تتعرَّضُ له المرأةُ -آنذاك- من سَبْيٍ واختطافٍ واغتصابٍ، في الصحاري والفَيافي المُظلِمةِ ليلًا، وقد كان من عادةِ العربِ السَّفَرُ ليلًا، والكُمُونُ نهارًا، وحين قال النبيُّ ﷺ: "لاَ يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أَنْ تُسَافِرَ مَسِيرَةَ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ لَيْسَ مَعَهَا حُرْمَةٌ -أي مَحرَمٍ- فإنَّه، وهو النبيُّ العربيُّ الذي بُعِثَ ليُتمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ، كان يَحمي حَقًّا أصيلًا للمرأةِ على أُسرتِها.

وأوضح فضيلة الإمام الأكبر أنه في ظل تغيُّر نظامُ الأسفارِ في العصرِ الحديثِ، وتبدّل المخاطرُ التي كانت تُصاحبُه إلى ما يُشبِهُ الأمانَ، وتوفُّر الرفقةِ المأمونةِ من الرجالِ والنساءِ، ولم يَعُد السفر يَستَغرِقُ لياليَ وأيامًا، فإنَّ الاجتهادَ الشرعيَّ في هذه المسألة لا مَفَرَّ له من تطويرِ الحكمِ من منعِ السَّفرِ إلى الجوازِ، بشرطِ الرفقةِ المأمونةِ كما هو الحالُ في الحج والعمرة والرحلات وغيرِها. وإنْ كان المذهبُ المالكيُّ، ومنذُ العصر الأوَّلِ للإسلامِ أباحَ للمرأة الخروجَ إلى الحج -بدون مَحرَمٍ- إذا كان معها رفقةٌ مأمونة، وقد انتهى رأيُ العلماء في هذه القضيَّةِ إلى تَبنِّي فقهِ الإمام مالكٍ -رضي الله عنه- في جوازِ سفرِ المرأةِ -اليوم- بدون محرمٍ متى كان سفَرُها آمِنًا، بصُحبةٍ تُرافِقُها، أو وسيلةٍ من وسائلِ السفر تمنعُ تَعرُّضَها لما تكرَهُ.