بعد عرض الحلقة 24 من مسلسل الاختيار 2 .. تفاصيل عملية الواحات

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
مرشح محاكاة مجلس الشيوخ نتطلع إلى مستقبل طموح في ظل الجمهورية الجديدة التوكتوك ومدي تاثيره علي الصناعة المصرية السعودية تستشرف مستقبل تحلية المياه في مؤتمر دولي ورقة بحثية: الذكاء الاصطناعي يفتح آفاقًا لمستقبل تحلية المياه في السعودية وزير الصحة والسكان يستعرض آخر مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا وموقف الكشف الطبي على طالبي بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة تهنئة للعروسين عمرو وهاجر مصر تطلق المسابقة الدولية Climatech Run 2022 للشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا العمل المناخي وزير الكهرباء يستقبل المدير الإقليمى لشركة FFI الاسترالية لبحث فرص الإستثمار الإنتهاء من ترميم تمثال الملك تحتمس الثاني بالواجهة الجنوبية للصرح الثامن بمعابد الكرنك وزير الرياضة يلتقي باتحاد كرة القدم ورابطة الأندية والمتحدة يتابع معدلات تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائري وإنشاء محطات الأتوبيس الترددي BRT وزير التربية والتعليم يعتمد نتيجة الدور الثاني للدبلومات الفنية 2021/2022

فن وثقافة

بعد عرض الحلقة 24 من مسلسل الاختيار 2 .. تفاصيل عملية الواحات

تصدرت الحلقة الرابعة والعشرون من مسلسل “الاختيار 2” مؤشرات البحث جوجل خلال الساعات القليلة الماضية وذلك لتمهيدها عرض “عملية الواحات”.

وقع الحادث في 20 أكتوبر ٢٠١٧ بتخطيط وتدبير من تنظيم المرابطون وزعيمه الإرهابي الخطر هشام عشماوي "ابو عمر المهاجر" وذراعه الأيمن عماد عبد الحميد "الشيخ حاتم" انتهت باستشهاد عددا من أكفأ ضباط الامن الوطني والعمليات الخاصة والمباحث بعد اعتلت العناصر الارهابية الجبال المحيطة بالمدقات التي تسير بها سيارات الشرطة وفاجئتهم باطلاق النيران.

وتبادلت معهم قوات الشرطة المعركة الشرسة حتى استشهد بعضهم واصيب اخرون ثم فر الارهابيون هاربين بعد ان أسروا النقيب محمد الحايس احد المصابين.

وزارة الداخلية في حينه أعلنت تفاصيل حادث الواحات الإرهابي وتضمن البيان الرسمي: "استكمالًا لما سبق الإعلان عنه من جهود ملاحقة البؤر الإرهابية التي تسعى عناصرها لمحاولة النيل من الوطن وزعزعة الاستقرار والمعلومات التى وردت إلى قطاع الأمن الوطنى حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المناطق بالعمق الصحراوى بالكيلو 135 بطريق أكتوبر- الواحات بمحافظة الجيزة مكانًا للاختباء والتدريب والتجهيز للقيام بعمليات إرهابية، مستغلين في ذلك الطبيعة الجغرافية الوعرة للظهير الصحراوى وسهولة تحركهم خلالها.

تجدر الإشارة إلى أنه في ضوء توافر هذه المعلومات، تم إعداد القوات للقيام بمأموريتين من محافظتى الجيزة والفيوم لمداهمة تلك المنطقة، إلا أنه حال اقتراب المأمورية الأولى من مكان تواجد العناصر الإرهابية استشعروا بقدوم القوات وبادروا باستهدافهم باستخدام الأسلحة الثقيلة من جميع الاتجاهات فبادلتهم القوات إطلاق النيران لعدة ساعات، ما أدى إلى استشهاد 16 من القوات (11 ضابطا- 4 مجندين- 1 رقيب شرطة)، وإصابة 13 (4 ضباط- 9 مجندين).