مايان السيد بعد مشهد وفاتها فى”حرب أهلية”: هتوحشينى يا نور”

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
التوكتوك ومدي تاثيره علي الصناعة المصرية السعودية تستشرف مستقبل تحلية المياه في مؤتمر دولي ورقة بحثية: الذكاء الاصطناعي يفتح آفاقًا لمستقبل تحلية المياه في السعودية وزير الصحة والسكان يستعرض آخر مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا وموقف الكشف الطبي على طالبي بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة تهنئة للعروسين عمرو وهاجر مصر تطلق المسابقة الدولية Climatech Run 2022 للشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا العمل المناخي وزير الكهرباء يستقبل المدير الإقليمى لشركة FFI الاسترالية لبحث فرص الإستثمار الإنتهاء من ترميم تمثال الملك تحتمس الثاني بالواجهة الجنوبية للصرح الثامن بمعابد الكرنك وزير الرياضة يلتقي باتحاد كرة القدم ورابطة الأندية والمتحدة يتابع معدلات تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائري وإنشاء محطات الأتوبيس الترددي BRT وزير التربية والتعليم يعتمد نتيجة الدور الثاني للدبلومات الفنية 2021/2022 عزاء واجب

فن وثقافة

مايان السيد بعد مشهد وفاتها فى”حرب أهلية”: هتوحشينى يا نور”

وجهت الفنانة الشابة مايان السيد رسالة لجمهورها ومتابعيها عقب نهاية دورها في مسلسل "حرب أهلية"، وذلك عقب مشهد مقتلها في أحداث حلقة أمس ليلة خطوبتها، ونشرت مقطع فيديو لمشهد تأثر النجمة يسرا لوفاة "نور"، عبر حسابها بموقع "انستجرام"، مصحوبة بتعليق :" هتوحشيني يا نور..يارب يكون الدور عجبكوا".

كما حرصت مايان السيد علي توجيه الشكر للنجمة يسرا و المخرج سامح عبد العزيز، بعد تألقها في دور "نور"، وكتبت :" عايزة اشكر استاذة يسرا والمخرج سامح عبد العزيز علي ثقتهم فيا".

وشهدت أحداث الحلقة 22 من مسلسل "حرب أهلية"، للنجمة يسرا، أحداث مثيرة وتطورات بمقتل مايان السيد ليلة خطوبتها فى منزل مريم - يسرا، حينما نسيت شبكتها فى المنزل وغادرت حفل خطوبتها هى وزياد - محمود حجازى، وحينما دخلت نور - مايان السيد بمفردها المنزل فيما يقوم "زياد" محمود حجازى بانتظارها فى السيارة، وبعدما تقوم بجلب شبكتها تسمع صوت رنين لهاتف محمول، حيث كان يحاول "حسين" الاتصال بالسارق ليخبره بعودة "زياد" و"نور" للمنزل.

ويأتى ذلك أثناء تواجد السارق الذى كلفه "حسين" خالد حجاج عبد العظيم شقيق "نور" بسرقة خزنة المنزل بعد اتفاقه مع باسل خياط "يوسف" على ذلك.

وبدأت مايان السيد فى البحث عن مصدر الصوت لترى السارق وقامت بالصراخ ليكتم أنفاسها حتى تفقد وعيها ويغادر من الفيلا مسرعاً حتى لا يراه أحد، ويشاهده زياد - محمود حجازى وهو خارج ليدخل إلى منزل مريم - يسرا ويجد نور - ملقاة على الأرض وقد فقدت القدرة على التنفس.