فخري عبدالنور: موكب المومياوات عجل بعودة السياحة الروسية

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة الحركة النقدية لقصيدة العامية فاطمة العوضي.. غيرت الواقع وأصبحت عارضة أزياء محجبة: تركت مهنتي من أجلها تطوير التعليم.. وذوي الاحتياجات التجديد فى القصيدة العربية سموحة يفتتح أكاديمية رياضية جديدة بمدينة نصر الجمعة القادم أزمة النقد الأدبى ”الأندلس للإضاءة” تشارك بأحدث منتجاتها في معرض ”ديزاين شو” عاجل ..حريق ضخم في شارع الزهراء بحي عين شمس بناء ٢١ مدرسه جديده في بني سويف تدخل الخدمه العام القادم وزير الرياضة يوجه بمتابعة واقعة غرق طفل بالنادى الأولمبي ”القومى للحوكمة” يوقع مذكرة تفاهم لتطوير القدرات البشرية فى ريادة الأعمال

أخبار

فخري عبدالنور: موكب المومياوات عجل بعودة السياحة الروسية

علق منير فخري عبد النور، وزير السياحة الأسبق، وزير التجارة والصناعة الأسبق، على نظرة مؤسسة "جولدن ساكس" للاقتصاد المصري كونها نظرة تفاؤلية.

وأضاف عبد النور خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «الصنايعية» الذي يقدمه الإعلامي محمد ناقد، أن تلك النظرة في محلها، حيث إن إدارة الاقتصاد المصري خلال السنوات الماضية جاءت طيبة من ناحية رسم السياسات والتخطيط والتنفيذ، سواء بالنسبة للسياسات النقدية أو المالية، ونحن نسير في الطريق الصحيح نحو القضاء على الأزمات والدخول في معدلات نمو الاقتصاد بنسبة مرتفعة من ٥% إلى ما هو أعلى.

وقال فخري عبدالنور، إن رحلة الموكب الملكي لنقل مومياوات من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة، كانت ناجحة وساهمت بشكل كبير في تعجيل عودة السياحة الروسية إلى مصر مرة أخرى، وكذلك أثرت في تغير نظرة العالم لمصر، وقد كان لهذا الحدث الضخم أثر إيجابي على النظرة العامة لمصر.

وحول توقع "جولدن ساكس" لقطاع السياحة بعد عودة السياحة الروسية، بأن العدد المتوقع خلال عام، ٣ مليون سائح روسي بعائد ٣ مليار دولار بواقع ألف دولار لكل سائح، أكد منير فخري عبد النور، أن هذا التوقع مبالغ فيه لعدة أسباب أولها جائحة كورونا، حيث إن حركة السياحة على مستوى العالم ضعيفة نتيجة تلك الجائحة.

وأضاف «عبد النور»، أن تقدير إنفاق السائح الروسي بما يقدر بألف دولار خلال الرحلة هو رقم مبالغ فيه، حيث إنه يمضي في متوسط خمسة ليال على الأكثر، إذا هذا الرقم قد يكون غير صحيح، والنقطة الثالثة أنه من المفترض على قطاع السياحة أن يكون النمو متدرج، حيث إن البنية الأساسية للسياحة بعد التوقف لعدة سنوات تحتاج إلى إعادة بناء وترميم، وهناك العديد من الفنادق تحتاج إلى عملية صيانة، وهذا ينطبق على معظم فنادق المناطق الساحلية مثل شرم الشيخ والغردقة والبحر الأحمر بوجه عام، وهناك نقطة أخرى خاصة بأسطول النقل الذي لم يشهد أي تطوير أو تجديد منذ فترة أيضا، والأهم من ذلك أن هناك عدد كبير من العمالة المدربة هجرت العمل في قطاع السياحة منذ فترة.

وأوضح أن هذه الأسباب السابق ذكرها سوف تجعل مستوى الخدمات السياحية على الأقل في البداية متواضع للغاية، لذلك لا بد من التدرج في استقبال السائحين إلى أن يتم رفع كفاءة البنية الأساسية، وكذلك جذب عودة العمالة المدربة مرة أخرى للقطاع أو تدريب جيل جديد، وهذا يفتح باب إتاحة تمويل لقطاع السياحة حتى يستطيع العودة والعمل بنفس الكفاءة، وكذلك على وزارة السياحة فتح باب التدريب لجيل جديد من الشباب لدعم السياحة.