السيسي يضع إكليل الزهور على قبر الجندي المجهول والسادات بمناسبة تحرير سيناء

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
بعد بيان نقابة المهن التمثيلية عن فلسطين.. منة فضالي توجه رسالة شكر مؤثرة لـ أشرف زكي إسلام إبراهيم يكشف تفاصيل وعكته الصحية وحقيقة إصابته بفيروس كورونا جهود قطاع الأمن الاقتصادي خلال 24 ساعة خلال 24 ساعة.. ضبط 5120 مخالفة مرورية متنوعة مواصلة الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق هربت بسبب خلافات عائلية .. الداخلية تعيد «فتاة» لأسرتها في القاهرة مفتى الجمهورية لمفتى القدس: القضية الفلسطينية قضية كل عربى ومسلم فى ربوع الأرض رنا رئيس سعيدة بمشاركتها بعملين في دراما رمضان القوى العاملة: استرداد 7.5 مليون ليرة قيمة الكفالة المصرفية لـ 5 مصريين في لبنان تخصص 17قطعة أرض بـ10مدن جديدة لإقامة أنشطة تعليمية وصناعية وتجارية وطبية القوى العاملة : تعيين 388 شاباً ..منهم 23 من ذوي الهمم والعزيمة بالسويس وزير التعليم العالي يتلقى تقريرًا عن الاجتماع الأول للجنة العلوم الطبيعية والتكنولوجيا باللجنة الوطنية المصرية لليونسكو

أخبار

السيسي يضع إكليل الزهور على قبر الجندي المجهول والسادات بمناسبة تحرير سيناء

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة، مراسم وضع إكليل من الزهور على قبر الجندى المجهول، احتفالا بعيد تحرير سيناء.
كما قام الرئيس عبدالفتاح السيسي، يرافقه الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، بوضع أكاليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة بمدينة نصر، وعزفت الموسيقى العسكرية سلام الشهيد، ثم توجه الرئيس السيسي إلى قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ووضع إكليلا من الزهور وقراءة الفاتحة ترحما على روحه الطاهرة.
وألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، كلمة إلى الشعب المصري بمناسبة الذكرى الـ39 لتحرير سيناء.
وقال الرئيس السيسي: "أتحدث إليكم اليوم في الذكرى التاسعة والثلاثين لتحرير جزء عزيز من أرض مصر الغالية "سيناء" الأرض الطاهرة ومعبر الأنبياء البقعة المقدسة التي طالما مثلت لمصر عمقا استراتيجيًا والتي تتمتع بمكانة راسخة في قلوب جميع المصريين".
وأضاف الرئيس: "سيظل يوم تحرير سيناء يجسد ذكرى خاصة في وجدان كل مصري، فملحمة استرداد الأرض تخطت كونها انتصارًا عسكريًا ودبلوماسيًا بل امتدت لتصبح نموذجًا خالدًا لقهر اليأس والإحباط من أجل استرداد الكرامة عسكريًا وسياسيًا، فلم تكن أبدا الحرب غاية مصر بل كان السلام هو الهدف الأسمى والغاية الكبرى".