السيسي: الإخوان رفضوا التعاطي مع المشكلات الضخمة في البلاد

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
هالة صدقي تهنئ الزعيم عادل إمام بعيد ميلاده لقاء الخميسي تدعم الشعب الفلسطيني بكلمات مؤثرة تحرير 85 مخالفة للإجراءات الإحترازية خلال أيام عيد الفطر المبارك بقنا إعلان الإطار الزمني لامتحانات الفصل الدراسي الثاني بجامعة القناة محافظ المنيا يوجه رؤساء الوحدات المحلية باستمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا حسام الخولي: نشكر القيادة السياسية المصرية على جهودها لصالح فلسطين  رئيس الشيوخ: الإعتداءات الإسرائيلية بفلسطين تهدد مستقبل السلام..ونقف بجانب الأشقاء مجلس الوزراء ينفي إرسال رسائل وهمية لتلقي لقاح كورونا دون توافر جرعات «2 كفاية» ينفذ 6 ملايين و١٣٦ ألف زيارة توعية في 10 محافظات منذ إطلاقه محافظ الشرقية يُوجه بتطوير ميدان المحكمة هشام سويلم يلقي القسم الدستوري بديلا عن النائب الراحل فاروق مجاهد محافظ أسيوط : توريد 77 ألف طن قمح إلى الشون والصوامع وحصاد 230 الف فدان حتى الان

أخبار

السيسي: الإخوان رفضوا التعاطي مع المشكلات الضخمة في البلاد

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي حوار مع صحيفة "دى فيلت" الألمانية واسعة الانتشار وفيما يتعلق بمزاعم عدد من المنظمات بوجود عدد كبير من السجناء السياسيين فى مصر قال الرئيس السيسى "نحن لا نحبس أحدا بسبب آرائه السياسية.. لكن لا تنسوا أننا مع الإخوان نتعامل مع جماعة تعمل منذ 90 عاما لتصل إلى السلطة في مصر.. وعندما فعلوا ذلك، وقف الشعب ضدهم بعد عام. ..الإخوان المسلمون لم يكونوا متعاطين مع المشاكل الضخمة في البلاد".

وتابع الرئيس "أردت أن أمنع المصريين من السقوط فى هذا حتى لا تسقط مصر مثل الدول الأخرى، نريد أن نصبح دولة دستورية... فكل ما في الأمر أننا دولة يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة ونواجه واقعا قاسيا".

وشدد الرئيس السيسي "نفعل الكثير حتى يحصل الجميع على العدالة في المحكمة، وليس لدينا أي سجناء سياسيين، فالأمر يتعلق بادعاءات محددة يتم توضيحها في الإطار القانوني، حتى لو استغرق ذلك أحيانًا أكثر من عام، وكان لدينا سابقًا فوضى كاملة ونعمل الآن على البناء والاستقرار" .

وأضاف هناك أشياء يتعين علينا فيها كدولة أن نحاول ألا نذهب بعيدًا، لكن بناء دولة فاعلة يستغرق وقتًا.

وتحدث الرئيس السيسي عن أهمية الحصول على تعليم جيد حتى يتمكن المصريون من التمييز بين حرية التعبير.. لتفادي الفوضى.

ووجه حديثه للمحاورة :"هل أنت مستعدة في أوروبا لمساعدتنا حتى نتمكن أيضًا من الحصول على مستوى تعليمي كما هو الحال في أوروبا؟ أو نظام صحي جيد مثل نظامك؟" مؤكدا أنه لم يعاقب أي شخص في بلادنا على حرية التعبير.

واستطرد قائلا "هل أنت تريدين فقط تطبيق معاييرك الخاصة للحرية والديمقراطية؟ أم يجب عليك أولا أن تنظري إلى حالة الشعب المصري وترين كيف يعيش الفقراء وغير المتعلمين.. لا أريد أن أطلب الدعم من أجلهم، ولكن أعطنا بعضًا من معرفتك، صناعتك، تقنيتك.. نريد أن نشارك في تقدمك، تمامًا كما تريدين منا أن نتبنى أفكارك عن الحرية".