إسلام جمال عن اغتيال محمد مبروك بـ”الاختيار2”: الشهادة شرف طلبها ونالها

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة الحركة النقدية لقصيدة العامية فاطمة العوضي.. غيرت الواقع وأصبحت عارضة أزياء محجبة: تركت مهنتي من أجلها تطوير التعليم.. وذوي الاحتياجات التجديد فى القصيدة العربية سموحة يفتتح أكاديمية رياضية جديدة بمدينة نصر الجمعة القادم أزمة النقد الأدبى ”الأندلس للإضاءة” تشارك بأحدث منتجاتها في معرض ”ديزاين شو” عاجل ..حريق ضخم في شارع الزهراء بحي عين شمس بناء ٢١ مدرسه جديده في بني سويف تدخل الخدمه العام القادم وزير الرياضة يوجه بمتابعة واقعة غرق طفل بالنادى الأولمبي ”القومى للحوكمة” يوقع مذكرة تفاهم لتطوير القدرات البشرية فى ريادة الأعمال

فن وثقافة

إسلام جمال عن اغتيال محمد مبروك بـ”الاختيار2”: الشهادة شرف طلبها ونالها

علق الفنان اسلام جمال، صاحب دور التكفيري "هارون" الذى نفذ عملية اغتيال ضابط الأمن الوطنى محمد مبروك، عقب مشهد اغتيال المقدم محمد مبروك على يد التكفيريين قبل موعد شهادته في قضية تخابر محمد مرسى بمسلسل الاختيار 2، بنشر مشهد الاغتيال على صفحته الشخصية بموقع "فيس بوك"، وعلق قائلا: " الشهادة شرف طلبها مبروك ونالها .. ربنا يرحم شهداء الغدر والخيانة".

كما عبر الفنان اسلام جمال، عن تقديره لكل الشهداء الذين رحلوا على يد الجماعة الارهابيين خلال اداء عملهم ومنهم الشهيد محمد مبروك، وكتب على صفحته بـ"فيس بوك" عقب عرض واقعة اغتيال الشهيد محمد مبروك في مسلسل الاختيار 2، " رحمة الله على الشهيد محمد مبروك. و كل شهداء الوطن".

وشهدت الحلقة التاسعة من مسلسل "الاختيار 2" على قناة ON، اغتيال ضابط الأمن الوطنى محمد مبروك على يد التكفيريين قبل موعد شهادته في قضية تخابر محمد مرسى، حيث قابل التكفيري أبو يوسف الضابط الخائن محمد عويس "أحمد شاكر عبد اللطيف" وطلب منه مقابلة الضابط محمد مبروك والتحدث معه حتى يعرفه قبل اغتياله.

يتصل عويس بمبروك ويطلب مقابلته بسبب وجود شخص مقاول يريد عرض عليه فيلا ويتفق على مقابلته، ويطلب عويس من أبو يوسف مقابل جديد خاصة أن الفيلا التي حصل عليها مازال عليها أقساط، وأنهم ورطوه فيها بدلاً من إهدائها له، ثم يقابل عويس محمد مبروك مع زكريا يونس "كريم عبد العزيز" في أحد المطاعم.

أبو عبيدة التكفيري يخبر عناصره بتعديل في خطة اغتيال محمد مبروك، وأن العملية لابد أن تتم يوم 17 نوفمبر 2013 قبل شهادته في المحكمة بقضية التخابر، ويتم عرض الخطة التي تم تجهيزها لعملية الاغتيال، ويؤكد هارون "إسلام جمال" أنه سيقتله، والمشهد ينتقل إلى مبنى الأمن الوطنى وحديث عن الذكريات بين مبروك وزكريا ويحكيان مواقف حدثت بينهما سواء في العمل أو حياتهما الشخصية.

يتصل عويس بمبروك ويطلب مقابلته ويخبره مبروك بأنه سينزل من المنزل الساعة 8 مساء وسيقابله وفى نفس الوقت يتحرك التكفيريين نحو منزله حسب الخطة التي وضعوها، وينزل مبروك من المنزل ويتحرك التكفيريين وراءه وبعد استقلاله سيارته يسيرون وراءه، وفجأة يطلق التكفيريين العديد من طلقات الرصاص على محمد مبروك ليتم استشهاده في مشهد مؤلم.