”البحوث الإسلامية” يعقد اختبارات لاختيار لجان الفتوى

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
دراسةعلمية عن النقل ودوره التنموي في اثيوبيا الشيخ العيسى :صياغة فكر الطالب بوصلة حياة تهنئة الدكتورة مني صبحي نور الدين بحصولها علي الأستاذية في الجغرافيا الاقتصادية صفاء غنيم تكسب أول قضية ضد «دعاء ث» وتغريمها ٥ آلاف جنيه نجم مصر فؤاد جمال مستقبل واعد لكرة القدم المصرية موظفو شركة مصرية يستغيثون بوزير الداخلية التغير المناخي والموجات الحارة الشيخ العيسى: الغرب لا يحكم على الإسلام بنظرة واحدة الحركة النقدية لقصيدة العامية فاطمة العوضي.. غيرت الواقع وأصبحت عارضة أزياء محجبة: تركت مهنتي من أجلها تطوير التعليم.. وذوي الاحتياجات التجديد فى القصيدة العربية

أخبار

”البحوث الإسلامية” يعقد اختبارات لاختيار لجان الفتوى

يعقد مجمع البحوث الإسلامية فعاليات اليوم الثاني من اختبارات أمناء الفتوى من محافظات، القاهرة والجيزة والقليوبية والشرقية والفيوم وبني سويف والإسماعيلية والسويس وبورسعيد وشمال سيناء وجنوب سيناء.

وذلك في إطار توجيهات فضيلة ‏الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بأهمية دعم وتطوير لجان الفتوى بشكل مستمر، وتنفيذًا لخطة المجمع ‏في مواجهة فوضى الفتاوى التي تصدر عن غير المؤهلين لها لحماية المجتمع ‏من النتائج السلبية لتلك الفتاوى المضللة التي تخالف التعاليم السمحة للإسلام.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية نظير عيّاد، إن الفتاوى الواردة ‏إلى اللجان الرئيسة والفرعية ‏بمحافظات الجمهورية تتنوع بين العبادات والمعاملات والأحوال الشخصية والمواريث، بالإضافة إلى المسائل المستجدة، والتي تحتاج إلى أمناء فتوى من المؤهلين على مستوى عالٍ للإجابة على ‏أسئلة واستفسارات الناس بشكل مبسط وواضح وبمنهجية علمية تسهم في مواجهة فوضى الفتاوى.

أضاف عيّاد أن لجان الفتوى الرئيسة والفرعية تمثل أهمية كبرى لما لها من دور في تلبية احتياجات الناس والرد على استفساراتهم في مختلف القضايا التي تمس اهتماماتهم المباشرة، حيث تنتشر تلك اللجان في كل محافظات ‏الجمهورية، ويبلغ عددها نحو (230) لجنة تعمل يوميًا من الثامنة ‏صباحًا إلى الثانية عصرًا، وفى بعض المحافظات تعمل فترة مسائية حتى ‏الثامنة مساء‎.‎

وأوضح الأمين العام أن الاختبار يمثل مرحلة مهمة ليس فقط لاختيار الكوادر الأكفأ في هذا الشأن، وإنما يستهدف أيضًا تشجيع جميع الوعاظ على الاطلاع والتأهيل العلمي لأنفسهم، بما يحقق الدور المنوط بهم في المجتمع.