استشاري يكشف أسباب فشل جراحات السمنة المفرطة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
عمرو محمود ياسين بعد زواج غزل والخديوي فى”اللي مالوش كبير”:”أظن ماشيين كويس” ماجي بو غصن تنشر صورة لها من كواليس تصوير ”للموت” محافظ القليوبية: حملات مكثفة لتطبيق قرارات مجلس الوزراء من اليوم لمواجهة فيروس كورونا  وزير التنمية المحلية يوجه المحافظين بالتشديد فى تطبيق الإجراءات الاحترازية وعدم التهاون مع المخالفين ضبط 3 سيدات أثناء غسيل أموال بقيمة 25 مليون جنيه اليوم.. سيد عبد الحفيظ يخضع للتحقيق في اتحاد الكرة رئيس الوزراء يلتقي السفير التونسي لدى مصر الأوقاف تعلن فتح باب التقديم للحصول على تصريح واعظة متطوعة الحكومة تنفي قرار فرض حظر التجول.. وتؤكد: قديم وليس له علاقة بالقرارات الجديدة خلال 24 ساعة.. ضبط 5989 مخالفة مرورية متنوعة الحكومة تنفي حظر حركة المواطنين أو وسائل النقل خلال الأسبوعين القادمين انصراف أشرف السعد من النيابة

توك شو

استشاري يكشف أسباب فشل جراحات السمنة المفرطة

قال الدكتور كريم صبري، أستاذ جراحات السمنة والمناظير بجامعة عين شمس، إن عمليات إصلاح فشل جراحات السمنة تُعرف بأنها العمليات التي تُقام من أجل تصحيح أي فشل أو مشكلة قد حدثت بعد إجراء عملية لعلاج السمنة المفرطة وخسارة الوزن، ومن أكثر العمليات التي قد تتعرض للفشل هي عملية تحويل المسار الكلاسيكي وعمليات ربط المعدة، وتدبيس المعدة وحزام المعدة.

وأضاف "صبري"، خلال حواره مع الإعلاميين ممدوح الشناوي ورنا عرفة، ببرنامج "البيه والهانم"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، أنه تتعدد الأسباب التي تؤدي لفشل جراحات السمنة السابقة؛ مما يجبر المريض إلى اللجوء لجراحة تصحيحية، وكذلك تتعدد الطرق التي يمكن أن يستعملها الجراح لإصلاح جراحات السمنة الفاشلة، مشيرًا إلى أن عمليات السمنة تُعد إحدى أكثر أنواع الجراحات انتشارًا في الآونة الأخيرة، ويعود السبب لانتشار هذا النوع من العمليات إلى تزايد نسبة الأشخاص المصابين بالسمنة حول العالم، وما يعود على الشخص من أضرار نفسية وصحية من ورائها.

وتابع: "قد تتعرض هذه العمليات كغيرها من مختلف الجراحات للفشل، وتختلف نسبة فشل عمليات السمنة باختلاف أنواعها، فبعض العمليات مثل تكميم المعدة وتحويل المسار لها نسبة فشل منخفضة، وهي النوع الأكثر انتشارًا من بين هذه الجراحات، أما نسب الفشل تكون مرتفعةً نسبيًا كما في عملية حزام المعدة، وتدبيس المعدة وهو النوع الذي اختفى تقريبًا، وقد يحتاج المريض إلى العودة إلى غرفة العمليات مرة ثانية لإجراء تصحيح وإصلاح عملية السمنة الفاشلة".