براءة ”سيدة المحكمة” في واقعة تعديها على ضابط شرطة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
اليوم.. سيد عبد الحفيظ يخضع للتحقيق في اتحاد الكرة رئيس الوزراء يلتقي السفير التونسي لدى مصر الأوقاف تعلن فتح باب التقديم للحصول على تصريح واعظة متطوعة الحكومة تنفي قرار فرض حظر التجول.. وتؤكد: قديم وليس له علاقة بالقرارات الجديدة خلال 24 ساعة.. ضبط 5989 مخالفة مرورية متنوعة الحكومة تنفي حظر حركة المواطنين أو وسائل النقل خلال الأسبوعين القادمين انصراف أشرف السعد من النيابة ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات جلسة نهابة الأسبوع حمادة هلال يشارك جمهوره مشهد انتقامه من رحاب وزين في فرحهما فرقة كورال أطفال المنيا تقدم حفلا فنيا ضمن ليالي رمضان «القصير» يبحث مع وزير الثروة الحيوانية السوداني سبل التعاون التعليم: استخدام الطالب للمصادر الرقمية بامتحان الثانوية لن يسبب له مشكلة

حوادث

براءة ”سيدة المحكمة” في واقعة تعديها على ضابط شرطة

قضت محكمة جنح النزهة، اليوم الخميس، ببراءة المستشارة نهى الإمام المعروفة إعلاميا بــ"سيدة المحكمة"، في واقعة تعديها على ضابط شرطة قوة تأمين محكمة مصر الجديدة.
كان النائب العام قد قرر إحالة وكيلة عام بهيئة النيابة الإدارية للمحاكمة الجنائية، لتعديها على ضابط شرطة بالإشارة والقول، بسبب تأديته وظيفته وتعديها عليه بالقوة والعنف، وحصل مع تعديها ضرب نشأ عنه جروح به.
كانت تحقيقات النيابة العامة قد انتهت إلى تعدي المتهمة على قائد حرس مجمع محاكم مصر الجديدة، بالقول حال تفقده الحالة الأمنية بالمحكمة، بعدما نبه عليها بضرورة ارتدائها الكمامة الطبية اتباعًا للإجراءات الاحترازية، ووقف تصويرها بعض الموظفين بالمحكمة أثناء تأديتهم أعمالهم مما يشكل فعلًا يُعاقب عليه قانونًا، ثم لما تحفظ على هاتفها المحمول لوقف التصوير، تعدت عليه، وأتلفت رتبته العسكرية وجهاز لاسلكي بحوزته وأحدثت إصابات به، فتحفظ عليها وحرَّرَ مذكرةً بالواقعة أرفق بها تصويرًا لها، كان قد تُدُووِل بمواقع التواصل الاجتماعي، وكانت النيابة العامة قد سألت محاميًا وعاملةً تواجدا بالمحكمة وقت الواقعة، فشهدا بمضمون شهادة الضابط المجني عليه، وأكدا تعدي المتهمة عليه بالقول والضرب فضلًا عما أتلفته من منقولات، بينما ادعت المتهمة في استجوابها أنها كانت تدافع عن نفسها بعدما افتعل الضابط مشادَّة كلامية معها.
وكانت النيابة العامة قد فحصت هاتف المتهمة فتبينت به ست صور فوتوغرافية ملتقطة من داخل المحكمة، ظهر فيها بعض المترددين والموظفين، وثابت التقاطها يوم الواقعة.