اليوم.. الأزهر يختتم فعاليات المؤتمر الافتراضي الأول للوافدين

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
السيسي يهنىء رئيس جيبوتي لإعادة انتخابه.. ويتباحث معه بشأن سد النهضة ياسمين رئيس تتشاجر مع عمرو سعد في ملوك الجدعنة حسام حسن يعلن تشكيل الاتحاد السكندري أمام وادي دجلة بكأس مصر الدوري الأوروبي.. النني على دكة بدلاء آرسنال أمام سلافيا براج وزراء الداخلية العرب يجدد تضامنه مع السعودية لحماية أراضيها هل يجوز ذهاب المرأة للصلاة في المسجد أو إمامة الجالس؟.. المفتي يجيب ”الشرق الأوسط حقل تجارب”كتا ب جديد للسفيرة ماجدة شاهين دياب يكشف سر دخول ” على الغريب” كلية الشرطة في ”نسل الأغراب” ”حمو بيكا”.. الضحية الثالثة لـ”رامز عقله طار” وزير الخارجية يُجري مشاورات سياسية مع نظيره المغربي الخارجية المصرية تدين حادث تفجير بغداد رئيس الوزراء يتابع مع وزيرة الصحة جهود مواجهة فيروس ”كورونا”

أخبار

اليوم.. الأزهر يختتم فعاليات المؤتمر الافتراضي الأول للوافدين

الدكتور محمد ‏الضويني
الدكتور محمد ‏الضويني

تختتم اليوم الخميس فعاليات المؤتمر الافتراضي الأول لمركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين ‏والأجانب بالأزهر، تحت عنوان "تعليم الوافدين والتحول الرقمي.. التطلعات والتحديات"، والذي انعقد في الفترة من ٦-٨ أبريل ‏‏٢٠٢١.

ويناقش المؤتمر اليوم ثلاثة محاور رئيسية؛ وهي: التدريس وتوظيف تقنيات العصر الرقمي، التقويم الرقمي للوافدين بين الأدوات والآليات، استراتيجيات التعليم والتعلم القائمة على التقنيات.

ويقدم المتخصصون من الباحثين والمفكرين والخبراء والمستشارين أهم آرائهم ‏وتجاربهم وأفكارهم الجديدة والتوجهات المستقبلية في مجالات التحول الرقمي من خلال تقديمهم ‏لأوراقهم البحثية العلمية المتخصصة، ويعقب الجلسة الختامية معرض لبعض الشركات ذات ‏الخبرة، التي تهتم بالتحول الرقمي والبرمجيات‎.

‎ وشارك في فعاليات اليوم الأول للمؤتمر عددا من قيادات الأزهر الشريف، وفي مقدمتهم فضيلة الدكتور محمد ‏الضويني، وكيل الأزهر، والدكتور نظير ‏عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والدكتورة نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين بالأزهر، وكوكبة من العلماء والخبراء والسفراء والمستشارين ‏والباحثين والمتخصصين في مجالات التكنولوجيا والحاسبات والاتصالات والذكاء الاصطناعي ‏والتحول الرقمي، والشركات الكبرى المتخصصة في هذا المجال‎.‎

ويهدف المؤتمر إلى نشر ثقافة التعامل الرقمي مع الوافدين داخل المؤسسات التعليمية والتربوية، ‏وداخل المجتمع المصري، مما يساعد على اندماجهم في المجتمع، كما تسهم محاوره المتكاملة ‏والمتباينة في الاطلاع على أحدث المستجدات، والأفكار والخبرات العالمية، وتحديد أفضل ‏التقنيات الحديثة في مجال التعليم والتعلم، والتي يمكن توظيفها في مجال تعليم الوافدين، مما يسهم ‏في تطوير المنظومة التعليمية للوافدين، والارتقاء بها إلى أعلى المستويات العالمية، بما يتناسب ‏مع العصر الرقمي الحديث.‏