اليوم.. انطلاق مؤتمر تعليم الوافدين والتحول الرقمي

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
اليوم.. طقس شديد الحرارة نهارا على جميع الأنحاء.. والعظمى 39 أسعار صرف الدولار الأحد 18 أبريل 2021 أسعار العملات اليوم الأحد 18 أبريل 2021 ننشر أسعار الذهب في مصر بداية تعاملات اليوم 18 أبريل أسعار الأسمنت المحلية اليوم الأحد 18 أبريل أسعار الحديد المحلية بالأسواق اليوم الأحد 18 أبريل أسعار اللحوم في الأسواق بسادس أيام شهر رمضان المبارك ثبات أسعار الأسماك في سوق العبور اليوم الأحد أسعار الفاكهة في سوق العبور بسادس أيام شهر رمضان المبارك تعرف علي أسعار الخضروات في سوق العبور اليوم الأحد تحتفل سانوفي بمرور 100 عام على الأنسولين ابن الشهيد عامر عبد المقصود نائب مأمور قسم كرداسه للبوابه:والدى عاش ومات راجل

أخبار

اليوم.. انطلاق مؤتمر تعليم الوافدين والتحول الرقمي

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

ينطلق اليوم الثلاثاء، أول مؤتمر افتراضي سنوي حول تعليم الوافدين والتحول الرقمي بعنوان "التحديات ‏والتطلعات" نحو أنموذج جديد في تعليم الوافدين، والذي ينظمه مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين ‏والأجانب، حتى يوم الخميس المقبل، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وإشراف ‏عام من أ.د/ محمد الضويني وكيل الأزهر، ويطرح المؤتمر سبعة محاور خاصة بتعليم الوافدين والتحول ‏الرقمي، وذلك ضمن جلسات علمية.

‏ ويقدم المتخصصون من الباحثين والمفكرين والخبراء والمستشارين أهم آرائهم ‏وتجاربهم وأفكارهم الجديدة والتوجهات المستقبلية في مجالات التحول الرقمي من خلال تقديمهم ‏لأوراقهم البحثية العلمية المتخصصة، ويعقب الجلسة الختامية معرض لبعض الشركات ذات ‏الخبرة، التي تهتم بالتحول الرقمي والبرمجيات‎.‎

كما يشارك في فعاليات المؤتمر قيادات الأزهر الشريف، وفي مقدمتهم الدكتور محمد ‏الضويني، وكيل الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور نظير ‏عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والدكتورة نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين بالأزهر، وكوكبة من العلماء والخبراء والسفراء والمستشارين ‏والباحثين والمتخصصين في مجالات التكنولوجيا والحاسبات والاتصالات والذكاء الاصطناعي ‏والتحول الرقمي، والشركات الكبرى المتخصصة في هذا المجال‎.

‎ ويهدف المؤتمر إلى نشر ثقافة التعامل الرقمي مع الوافدين داخل المؤسسات التعليمية والتربوية، ‏وداخل المجتمع المصري، مما يساعد على اندماجهم في المجتمع، كما تسهم محاوره المتكاملة ‏والمتباينة في الاطلاع على أحدث المستجدات، والأفكار والخبرات العالمية، وتحديد أفضل ‏التقنيات الحديثة في مجال التعليم والتعلم، والتي يمكن توظيفها في مجال تعليم الوافدين، مما يسهم ‏في تطوير المنظومة التعليمية للوافدين، والارتقاء بها إلى أعلى المستويات العالمية، بما يتناسب ‏مع العصر الرقمي الحديث.‏