تعرف على الدعاء المستحب في ليلة النصف من شعبان

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تعقد حدثًا جانبيًا على هامش فعاليات المنتدى العالمي لتمويل التنمية ٢٠٢١ توزيع ٤ آلاف كرتونة رمضان على الأسر الأولى بالرعاية  مدبولي يوافق علي فتح مرحلة جديدة للكشف علي الأشخاص ذوي الإعاقة المتوسطة التشكيل المتوقع لمواجهة بوروسيا دورتموند ضد مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا مدبولي يوافق علي تخصيص قطعة أرض لنادي اسوان بالإيجار الإسمي مجلس الوزراء يوافق علي توفيق أوضاع 82 كنيسة مدبولي يوافق علي تخصيص عدة أراضي للمشروعات القومية بالقاهرة وبني سويف والمنيا مجلس الوزراء يوافق علي قرض من بنك التنمية الافريقي بقيمة 108 ملايين يورو رئيس الوزراء يطالب الوزارات بالاستفادة من امكانات مجمع الإصدارات الذكية والمؤمنة هالة زايد: قريباً تجهيز ”أرض المعارض” لتقديم لقاحات كورونا التحفظ على 10.500 طن  من السكر والارز تحمل أكياس تعبئتهم علامات تجارية غير حقيقية بالدقهلية  المحتوى الاعلامي الزائف  وتطبيقات الذكاء الاصطناعي

دين

تعرف على الدعاء المستحب في ليلة النصف من شعبان

شعبان
شعبان

تعد ليلة النصف من شعبان من الليالي التي يُستحب فيها الدعاء حتى إن بعض العلماء يقولون: إن هذه الليلة توازي ليلة القدر.

وقد نشرت دار الإفتاء المصرية على صفحتها على فيسبوك الدعاء المستحب في ليلة النصف من شعبان، إليكم الدعاء: «اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلَهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ.

وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.