وزير الموارد المائية يستعرض تطورات قضية مياه النيل والموقف الراهن إزاء مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الأهلي يواصل تدريباته اليوم استعدادا لمباراة القمة أمام الزمالك وفاة مكرم محمد أحمد تؤجل احتفالية تسليم تراخيص القنوات والمواقع أحدث ظهور لنرمين الفقي مع ياسر جلال في كواليس ”ضل رجل” فيفى عبده تطمئن جمهورها من المستشفى بعد إجرائها عملية جراحية محافظ المنيا يتابع مع لجنة مبادرة حياة كريمة نسب تنفيذ المشروع القومي لتطوير الريف المصري جهود قطاع أمن المنافذ بوزارة الداخلية خلال 24 ساعة خلال 24 ساعة.. ضبط 7299 مخالفة مرورية متنوعة التنمية المحلية: 200 مليار جنيه تكلفة أول مرحلة لمشروع تطوير القرى ”حياة كريمة” خلال 24 ساعة.. ضبط 169 قطعة سلاح نارى وتنفيذ 78750 حكم قضائى متنوع القبض على صيدلي ومساعده لاتجارهما في الأقراص المخدرة الأرصاد: الأحد والإثنين ذروة ارتفاع الحرارة والعظمى بالقاهرة 41 درجة مصر تدين الهجوم الحوثي الإرهابي على أراضي السعودية

سياسة

وزير الموارد المائية يستعرض تطورات قضية مياه النيل والموقف الراهن إزاء مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

وزير الموارد المائية يستعرض تطورات قضية مياه النيل والموقف الراهن إزاء مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

وزير الموارد المائية
وزير الموارد المائية

ترأس الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية مساء اليوم الندوة التي نظمها مجلس الأعمال المصرى الكندي و مجلس الأعمال المصري للتعاون الدولي تحت عنوان "مستقبل مصر المائي.. الفرص والتحديات" واستعرض عبد العاطى تطورات قضية مياه النيل والموقف الراهن إزاء المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، ورغبة مصر الواضحة في استكمال المفاوضات، مع التأكيد على ثوابت مصر فى حفظ حقوقها المائية وتحقيق المنفعه للجميع في أي اتفاق حول سد النهضة، والتأكيد على السعى للتوصل لإتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، مع التأكيد على أن سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على مياه نهر النيل يُعتبر أحد التحديات الكبرى التى تواجه مصر حالياً، خاصة فى ظل الإجراءات الأحادية التى يقوم بها الجانب الإثيوبي فيما يخص ملء وتشغيل سد النهضة، وما ينتج عن هذه الإجراءات الأحادية من تداعيات سلبية ضخمة لن تقبلها الدولة المصرية.

كما أوضح وزير الموارد المائية أن مصر تدعم التنمية في دول حوض النيل والدول الأفريقية، حيث قامت بإنشاء العديد من سدود حصاد مياه الأمطار ومحطات مياه الشرب الجوفية لتوفير مياه الشرب النقية في المناطق النائية البعيدة عن التجمعات المائية مع استخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية في عدد كبير من الآبار الجوفية بما يسمح بإستدامة تشغيلها، وتنفيذ مشروعات لتطهير المجاري المائية والحماية من أخطار الفيضانات، وإنشاء العديد من المزارع السمكية والمراسى النهرية، ومساهمة الوزارة فى إعداد الدراسات اللازمة لمشروعات إنشاء السدود متعددة الأغراض لتوفير الكهرباء ومياه الشرب للمواطنين بالدول الأفريقية، بالإضافة لما تقدمه مصر فى مجال التدريب وبناء القدرات للكوادر الفنية من دول حوض النيل.

وأضاف أن هذه التحديات تستلزم بذل مجهودات مضنية لمواجهتها سواء على المستوى المجتمعى من خلال وعس المواطنين بأهمية ترشيد المياه والحفاظ عليها من كافة أشكال الهدر والتلوث، أو على المستوى الحكومي من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الكبرى التي تقوم الدولة بتنفيذها أو من خلال التطوير التشريعى.

وعلى صعيد التطوير التشريعى، أعدت الوزارة مشروع قانون الموارد المائية والرى الجديد والجارى مناقشته حالياً بمجلس النواب، ويهدف لتحسين عملية تنمية وإدارة الموارد المائية وتحقيق عدالة توزيعها على كافة الإستخدامات والمنتفعين، وحماية الموارد المائية وشبكة المجارى المائية من كافة أشكال التعديات.

وعلى صعيد المشروعات القومية الكبرى التى تهدف لترشيد استخدام المياه وتعظيم العائد من وحدة المياه، فتقوم وزارة الموارد المائية والرى حالياً بتنفيذ المشروع القومى لتأهيل الترع والذى يهدف لتحسين عملية إدارة وتوزيع المياه، وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة، بخلاف المردود الاقتصادى والإجتماعي والحضاري والبيئى الملموس، كما تقوم الوزارة بالعمل فى المشروع القومى للتحول من الرى بالغمر لنظم الرى الحديث من خلال تشجيع المزارعين على هذا التحول، لما تمثله هذه النظم من أهمية واضحة في ترشيد إستهلاك المياه.