”مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات” موضوع خطبة الجمعة القادمة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
السلع التموينية تتعاقد على 78 ألف طن زيت صويا خام وزارة الموارد المائية والرى تناشد المواطنين بالحفاظ على كافة المجارى المائية من التلوث غدا.. مصر للطيران تسير 62 رحلة جوية مصر للطيران توقف رحلاتها إلى كازابلانكا مصر تدين استمرار هجمات ميليشيا الحوثي تجاه السعودية وفاة رجب العطار رئيس شعبة العطارة بغرفة القاهرة التجارية العراق: تسجيل 5127 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة بالورود والهدايا.. مطار الغردقة الدولي يستقبل أولى رحلات شركة Hi Sky من مولدوفيا الصحة تقدم ٣ فوائد للرضاعة الطبيعية للأم إصابات كورونا حول العالم تتجاوز الـ 115 مليون السكة الحديد تنفي التعاقد مع ”جنرال إلكتريك” الأمريكية شيخ الأزهر: زيارة البابا إلى العراق تحمل رسالة سلام وتضامن

دين

”مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات” موضوع خطبة الجمعة القادمة

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

حددت وزارة الأوقاف موضوع خطبة الجمعة القادمة لتكون تحت عنوان: "مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات".

وأكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اليوم الجمعة، أن المقاصد العليا للأديان والقواسم المشتركة هي في مكارم الأخلاق، يقول نبينا (صلي الله عليه وسلم): " إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ"، فحيثما وجدت الأخلاق وجد صحيح الدين وتطبيقه العملي، وكان رسول الله (صلي الله عليه وسلم) يقول: "إنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَي إذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْت" وسئلت السيدة عائشة (رضي الله عنها) عن أخلاق النبي (صلي الله عليه وسلم) فقالت: "كان خُلُقُه القُرآنَ"، وقالت: "كان قرآنًا يمشي علي الأرض"، أي أن حياته (صلي الله عليه وسلم) كانت تطبيقا عمليًّا لأخلاق وقيم القرآن الكريم السامية.

وأوضح جمعة أنه من خرج عن الأخلاق والقيم لم يخرج على منهج الإسلام فحسب بل خرج علي سائر الشرائع السماوية والتعاليم الإلهية والأخلاق الفاضلة، وانسلخ من القيم الإنسانية، كما أن الأمم التي لا تقوم على الأخلاق تحمل عوامل سقوطها في أصل بنائها.

وشدد وزير الأوقاف على ضرورة التزام الأئمة بموضوع الخطبة نصًّا أو مضمونًا علي أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين “الأولى والثانية” مراعاة للظروف الراهنة، مؤكدا ثقته في سعة أفقهم العلمي والفكري وفهمهم المستنير للدين وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة.