السيسي يهنىء محمد المنفي الرئيس الجديد للمجلس الرئاسي الليبي

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
هواوي تعلن عن إطلاق خدمات HMS لسيارات مرسيدس بنز S-Class تقرير OMDIA يفتح المجال نحو أهمية التوجه إلى استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة كاسبرسكي: موظفو الأمن الرقمي يقضون 6 ساعات أسبوعيًا في استراحات لممارسة هواياتهم أثناء العمل مريم فريد مساعدة لرئيس مجلس إدارة البريد للموارد البشرية جوميا مصر تقدم خدمة جديدة ”حُماة الوطن” بالجيزة : تكريم الرئيس السيسي للراحل كمال عامر  تكريس لقيم الوفاء  لأول مرة.. الموافقة على طرح دواء يُستخدم لعلاج كورونا في الصيدليات طرح البوستر الدعائي الأول لمسلسل ”اللّي مالوش كبير” في اليوم العالمي لها.. ١٠ أمراض قد تصيبك بسبب السمنة 14 مارس.. تساوي الليل والنهار في الإمارات كورونا في لبنان.. 3369 إصابة و53 وفاة وزارة الداخلية تنعي الفريق كمال عامر

أخبار

السيسي يهنىء محمد المنفي الرئيس الجديد للمجلس الرئاسي الليبي

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أجري الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم اتصالًا هاتفيًا مع محمد المنفي، الرئيس الجديد للمجلس الرئاسي الليبي.
وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس وجه التهنئة للسيد محمد المنفي بمناسبة اختياره رئيسًا جديدًا للمجلس الرئاسي الليبي من قبل أعضاء ملتقى الحوار السياسي كممثلين عن الشعب الليبي، متمنيًا سيادته له التوفيق والنجاح في الاضطلاع بمهام منصبه الجديد.
كما أعرب الرئيس عن التطلع لأن يمثل اختيار القيادة الليبية الجديدة بمثابة بداية عهد جديد تعمل فيه كافة مؤسسات الدولة الليبية بانسجام وبشكل موحد يُعلي المصلحة الوطنية فوق أية اعتبارات، سعيًا لإنهاء الانقسام الليبي الذي كان أحد معوقات المرحلة الماضية وعانت منه الدولة الليبية وشعبها الشقيق وكذلك سائر الإقليم ودول الجوار، مؤكدًا سيادته مواصلة مصر تقديم الدعم والمساندة لصالح الأشقاء الليبيين سواء على الصعيد الاقتصادي والأمني والعسكري.
من جانبه؛ أعرب الرئيس الجديد للمجلس الرئاسي الليبي عن التقدير لتهنئة الرئيس، مؤكدًا اعتزاز ليبيا بالعلاقات الأخوية الراسخة مع مصر، والحرص على تدعيم تلك العلاقات وتعزيز أطر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، فضلًا على زيادة التنسيق والتعاون إزاء القضايا الإقليمية المختلفة ذات الاهتمام المشترك، ومشيدًا بالمساهمة الفعالة والصادقة لمصر في مسارات حل الأزمة الليبية على مختلف الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية، والتي أثمرت عن تقريب وجهات النظر بين مختلف الليبيين، خاصةً من خلال المبادئ الأساسية في "إعلان القاهرة"، والذي كان له أكبر الأثر في إنهاء حالة الانقسام السياسي التي شهدتها ليبيا، وكذا استضافة مصر اجتماعات المسار الدستوري بأكملها بهدف التباحث حول القاعدة الدستورية لإدارة الدولة، إلى جانب استضافة مدينة الغردقة الاجتماعات العسكرية 5+5.
وقد تم التوافق على استمرار التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين بهدف تعزيز جهود الأشقاء الليبيين في قيادة المرحلة الانتقالية خلال الفترة المقبلة.