المفتي: سنظل إلى جانب الجيش والشرطة جنودًا أوفياء في خدمة وطننا

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
القبض على المتهم بقتل شاب في مشاجرة بدار السلام ”سي إن إن”: ترامب يخطط لمغادرة واشنطن قبل تنصيب بايدن اليوم.. افتتاح 25 مسجدا في بني سويف وأسوان الإمارات تدعم المغرب فى فرض سيادتها على الصحراء المغربية ”النور في القرآن الكريم” موضوع خطبة الجمعة المقبلة تسجيل 173 إصابة جديدة بكورونا في السعودية سعر الدولار مساء اليوم الجمعة 15 يناير 2021 أسعار الذهب ترتفع مساء اليوم الجمعة 15 يناير 2021 ساسي ومصطفى محمد يشاركان في تدريبات الزمالك بيراميدز يفوز على المقاولون بثلاثية نظيفة مصر للطيران تعلن انتهاء نقل المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم لكرة اليد غدا.. مصر للطيران تسير 64 رحلة جوية

أخبار

المفتي: سنظل إلى جانب الجيش والشرطة جنودًا أوفياء في خدمة وطننا

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

افتتح الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، منذ قليل أعمال مؤتمر دار الإفتاء المصرية لعرض أنشطتها الختامية وإنجازاتها خلال عام 2020م، وخطتها المستقبلية للمرحلة القادمة، وذلك تحت رعاية معالي رئيس مجلس الوزراء.

وفي بداية كلمته رحب فضيلة مفتي الجمهورية بالحضور من السادة الوزراء والعلماء والإعلاميين والشخصيات العامة، معربًا عن سعادته بهذا الجمع، لاستعراض منجزات دار الإفتاء المصرية خلال العام 2020م، ووضع ثمرات هذه المسيرة لهذا العام المليء بالأحداث الجسيمة والمتغيرات المتلاحقة بين أيدي الحضور الكريم.

وقال المفتي خلال كلمته"إن قلوبنا منفتحة وآذاننا مصغية لأي نقد بناء يهدف إلى تحقيق المصلحة العليا لوطننا العزيز، وكذلك فإن أيدينا ممتدة بكل الإخلاص والحب لكل من يريد أن يتكاتف ويتعاون معنا في دار الإفتاء المصرية لكي يدعم مسيرتنا التي لا هدف لها إلا خدمة الدين والوطن والقضاء على كل ما يهدد أمن وسلامة مصر من أفكار متشددة أو تنظيمات متطرفة أو جماعات إرهابية".

وأكد أن رسالة العطاء الممتدة التي تقوم بها دار الإفتاء المصرية، تنبع من كونها مؤسسة دينية وطنية عريقة، تمتد جذورها التاريخية إلى أعماق تاريخ الدولة المصرية، وقد تولى قيادة مسيرتها ثلة من أكابر المجتهدين الثقات من علماء الأزهر الشريف، كان ولا يزال نتاجهم العلمي والفكري محط ثقة جماهير الأمة الإسلامية شرقًا وغربًا، وكانت مواقفهم الوطنية مثار فخر واعتزاز لكل رواد العمل الوطني في تاريخ مصرنا العزيز.

وأضاف المفتي: "لا شك أن من أهم العوامل التي ساهمت في تتويج مسيرة دار الإفتاء المصرية، بهذا الكم الهائل من الإنتاج العلمي والوطني الذي اتسم بالتميز والدقة والعمق والإتقان والمواكبة لمقتضيات العمل الديني والوطني، هو عامل المؤسسية، فقد انطلقت مسيرة الدار المباركة وفق رؤية شاملة لمتطلبات العصر، ومن منطلق إيمان راسخ بضرورة الالتزام بقواعد وضوابط العمل المؤسسي المنظم الدقيق، الذي يستند إلى مبدأ الاجتهاد الجماعي، ويتخذ من قوله تعالى: (وأمرهم شورى بينهم) نبراسًا يستضيء به في مسيرة العمل الوطني الدؤوب".