رئيس الوزراء: تكليف رئاسى ببدء تطوير القاهرة التاريخية وتعويض الشاغلين

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
تعافى ماجد المصرى وابنته داليدا من فيروس كورونا إلغاء مهرجان ”جلاستونبري” الموسيقى فى بريطانيا بسبب فيروس كورونا مباراة ليفربول ضد بيرنلي .. الريدز يواصل التراجع ويخسر بهدف الصحة العالمية: تطعيم 40 مليون شخص بلقاحات كورونا فى 50 دولة كورونا في مصر.. تسجيل 752 حالة إيجابية جديدة.. و54 حالة وفاة ارتفاع إصابات كورونا في الأردن إلى 318 ألفًا و181 حالة الكاف يعلن إيقاف مصطفى محمد وحسين الشحات الحماية المدنية تسيطر على حريق محل مأكولات بأوسيم غلق 110 مراكز للدروس الخصوصية بالمحلة الكبرى «إيمرسون» تفوز بجائزة «آي. أو. تي. بريك ثرو 2021» الخارجية تعلن الإفراج عن مركب صيد مصريا بعد دخوله المياه الإقليمية السعودية العراق يسجل 809 إصابة جديدة بكورونا و9 وفاة

أخبار

رئيس الوزراء: تكليف رئاسى ببدء تطوير القاهرة التاريخية وتعويض الشاغلين

رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

استعرض الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، الخطوات التنفيذية لمشروع تطوير القاهرة التاريخية، بحضور اللواء خالد مبارك، مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمشروعات، والمهندس محمد الخطيب، استشاري المشروع.

وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء، أن هذا الاجتماع يأتى بهدف التمهيد لبدء الخطوات التنفيذية لمشروع تطوير القاهرة التاريخية، مشيرا إلى أنه تم عرض عدد من المخططات المقترحة لعملية التطوير على رئيس الجمهورية الذى كلّف بالبدء في تنفيذ المشروع على الفور، حيث ستتولى الهيئة الهندسية التنفيذ بالتنسيق مع استشاريي المشروع.

وفي غضون ذلك، كلّف رئيس الوزراء محافظ القاهرة بحصر حدود المناطق التي تشملها عملية التطوير، والملكيات الموجودة والمنشآت واستخداماتها، مع تعويض الشاغلين المستحقين عينيا بوحدة بديلة أو ماليا، أو من خلال منحهم تكلفة إيجار سكن بديل لحين الانتهاء من أعمال التطوير، وبعدها يمكن عودتهم، مثلما حدث في حالة تطوير منطقة مثلث ماسبيرو، أو في منطقة تل العقارب التي تحولت إلى روضة السيدة.

وخلال الاجتماع، استعرض اللواء خالد مبارك، مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمشروعات، الإجراءات التي تم اتخاذها تمهيدا للبدء في مشروع تطوير القاهرة التاريخية، موضحا أن استراتيجية التطوير تتركز في تطوير المدينة القديمة، بحيث تمد سكانها وزوارها بتجربة تاريخية متميزة تعتمد على ثرائها التاريخي.

وأضاف أن أعمال التطوير تتضمن الحفاظ على المباني الأثرية وذات القيمة، وإعطاء الأولوية لترميم المباني التاريخية وإحياء النسيج العمراني التاريخي للمنطقة، و تشجيع استخدام شوارع المنطقة التاريخية كممرات مشاة وإعادة تنظيم حركة المركبات وتوفير مناطق انتظار للسيارات، وإحياء الشخصية الاجتماعية والثقافية والحضارية للمنطقة من خلال تراثها الملموس.

ولفت اللواء خالد مبارك، إلى أن المشروع يشمل تطوير محاور الحركة والوصول، من خلال خلق محور ربط من الشمال إلى الجنوب يربط بين الحيز الجغرافي للقاهرة التاريخية بحواضرها لتأكيد الاستمرارية التاريخية للقاهرة، وإعادة تنظيم حركة سير المركبات على النطاق الأوسع من المدينة التاريخية، مع تحسين شبكة الطرق وتوفير مناطق انتظار للسيارات مع الحرص على عدم تقطيع روابط المدينة القديمة بمحاور مرورية.

كما عرض مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمشروعات أهم المناطق المقترحة التي ستشملها عملية التطوير، والتى تضم إعادة تأهيل وترميم المنطقة السكنية حول مسجد الحسين، ومنطقة خان الحسين للحرف اليدوية، وإنشاء جراج ميكانيكي وتطوير المنطقة بشارع الأزهر، ومنطقة درب اللبانة، ومنطقة باب زويلة، و منطقة مسجد الحاكم بأمر الله، حيث أعد مخططات التطوير كل من الاستشاريين: المهندس محمد الخطيب، والدكتور صلاح ذكي، والدكتورة ناييري هامبيجيان.

وفي هذا الصدد، استعرض اللواء خالد مبارك الوضع الراهن للمنطقة المحيطة بمسجد وساحة الحسين، وأمثلة للمباني التراثية المراد رفع كفاءتها وترميمها، وكذا الوضع الحالي لخان الحسين للحرف اليدوية، والذي من المقرر أن يشمل أنشطة حرفية، وتجارية سكنية، وسياحية، وترفيهية، كما سيتم إعادة تأهيل المباني السكنية لرفع كفاءتها. كما عرض مقترح إنشاء الجراج الميكانيكي، وكذلك أشار إلى المخطط العام التفصيلي لتأهيل وإحياء منطقة درب اللبانة، والذي سيشمل إعادة ترميم واجهات المباني، وإقامة عدد من المشروعات التعليمية، والثقافية، إلى جانب إنشاء فندق، وسوق تجاري، وموقف للسيارات، كما عرض مقترح التأهيل المعماري لمنطقة باب زويلة على مساحة 64 ألف م2، حيث أشار إلى الوضع الراهن للمنطقة واستعمالات الأراضي بها، واشتمل مقترح التطوير على عدة مشروعات منها: إقامة مركز حرف يدوية، وفندق وكالة نفيسة البيضاء، وإنشاء مركز ثقافي بتكية الكلاشني، و مركز فنون تشكيلية، وجراج متعدد الطوابق.

وتناول مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة للمشروعات، مقترح التأهيل المعماري لمنطقة مسجد الحاكم، على مساحة 52 ألف م2، والذي يشمل إقامة فنادق تراثية إحياء لوكالات قديمة مندثرة، وإنشاء جراج متعدد الطوابق، وساحة رئيسية، وساحة أنشطة سور القاهرة، ومطاعم وأنشطة سياحية وتجارية.