الصحة العالمية: سلالة كورونا الجديدة أكثر انتشارا ولا دليل على مقاومتها للقاح

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
أسهل طريقة لعمل مشروب السحلب .. تعرف عليها لمصابي كورونا.. الصحة تنصح بالحرص على شرب الألبان وتناول منتجاتها خطة النواب تناقش قانون إنشاء صندوق تحيا مصر الأحد المقبل حقيقة وجود نشع بأسفل حوائط أسوار قصر البارون القليوبية تُسجل 22 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الصحة توضح الفرق بين التطهير والتنظيف وزير الخارجية الفلسطيني يعرب عن فخره بمشاركة بلاده في صياغة المعاهدة التاريخية لحظر الأسلحة النووية كورونا في الأردن.. 318 ألفا و911 إصابة و4207 وفاة بسبب الميراث.. عامل يلقى مصرعه على يد شقيقه بفرشوط الأهلي يصطحب جميع لاعبيه للمشاركة في مونديال الأندية بتكلفة 9 ملايين جنيه.. الأوقاف تفتتح 4 مساجد بقرى كفر الشيخ وزير الشباب والرياضة يؤازر المنتخب الوطني لكرة اليد أمام بيلاروسيا

شئون عربية

الصحة العالمية: سلالة كورونا الجديدة أكثر انتشارا ولا دليل على مقاومتها للقاح

مدير منظمة الصحة العالمية
مدير منظمة الصحة العالمية

قالت منظمة الصحة العالمية، في بيان لها اليوم، إن المعلومات التي أبلغتنا بها السلطات الصحية في المملكة المتحدة بأن السلالة الجديدة (الفيروس المتغيّر) أكثر قدرة على الانتشار، مشيرة إلى أنها تُجرى حاليًا مزيدًا من البحوث للتعرّف على سرعة هذا الانتشار، وهل يرتبط بالسلالة الجديدة نفسها أم توجد عوامل أخرى متداخلة، ومن المعلومات المبدئية نعرف أن السلالة المتغيرة لا تسبب درجةً أشد من المرض، والدراسات لا تزال تجري على المصابين بهذه السلالة مقارنة بالمصابين بفيروس كورونا.

وقالت المنظمة، قد يكون هناك تغيُّر في قابلية العدوى والإصابة بهذه السلالة، بالإضافة إلى انخفاض أداء الاختبارات التشخيصية التي تستخدم الجين (S)، ولكن لا يوجد حتى الآن دليل على تغيُّرات في فعالية اللقاحات المنتظرة أو قدرة المصاب على إنتاج أجسام مضادة للفيروس.

ومن المهم أن نعرف أن جميع الفيروسات تتغير مع مرور الوقت، وهذا يشمل فيروس جائحة كورونا حتى الآن، وتم التعرّف على مئات الأنماط المختلفة لهذا الفيروس في جميع أنحاء العالم، ونحن نتابع ذلك عن كثب، ولم يكن لمعظم التغيرات التي طرأت على الفيروس سوى تأثير ضئيل أو معدوم على انتقال العدوى أو شدة المرض.

وقالت المنظمة، السبب في اهتمامنا الخاص بهذه السلالة الجديدة أنها تحتوي على عدّة مجموعات من التغيرات، والإشارات الأولية تشير إلى أن (الفيروس المتغير) قد يكون أكثر قدرة على الانتشار بسهولة بين الناس، وتنصح منظمة الصحة العالمية، بإجراء مزيد من الدراسات الفيروسية لفهم التغيرات المحدّدة التي وصفتها المملكة المتحدة.

ونحن على اتصال وثيق مع المسئولين في المملكة المتحدة، وسيواصلون اطلاعنا بالمعلومات ونتائج التحليلات والأبحاث، وبدورنا سنعرّف الدول الأعضاء وعموم الناس عندما تتوفر لدينا المعلومات وتتشكّل صورة أوضح لخصائص هذه السلالة.

وما نؤكد عليه أننا في منظمة الصحة العالمية نعوّل على الدراسات ونأخذ بالبراهين العلمية لنعرف ما تأثير هذا الفيروس المتغيّر، وفي غضون ذلك، ننصح الجميع بالالتزام التام بالتدابير الوقائية وإجراءات الصحة العامة من كورونا والامتثال لإرشادات السلطات الوطنية.