النيابة تأمر بحبس والدي طفل احتياطيًّا عذبا ابنهما وأجبراه على التدخين وتعاطي المواد المخدر

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
كورونا في مصر.. تسجيل 789 إصابة جديدة و51 وفاة ”لا ننبش قبور مسلمين أو مسيحيين أو يهود”.. زاهي حواس يرد على فتوى تحريم نبش مدافن الفراعنة التعليم تكشف حقيقة عدم عودة الدراسة مرة أخرى هذا العام ”الوطنية للإعلام” توضح حقيقة الديون الواردة في بيان وزير الدولة للإعلام دبى تلغى العمليات الجراحية غير الضرورية مع تزايد حالات كورونا لبنان يسجل 4 آلاف و332 إصابة جديدة بكورونا مصرع شاب غرقًا في نهر النيل بالأقصر أول رد من ”الشباب والرياضة” بشأن طلب الإحاطة حول واقعة ”نادي الجزيرة” وفاة وزير خارجية زيمبابوى متأثرا بكورونا وزير الأوقاف يصدر قرارا بتشكيل لجنة الإعجاز الرباني في الكون نجاح تجربة زراعة الفراولة بالتنقيط لأول مرة بمحافظة دمياط الجريدة الرسمية تنشر قرار رئيس الوزراء باعتبار يوم 28 يناير إجازة رسمية

حوادث

النيابة تأمر بحبس والدي طفل احتياطيًّا عذبا ابنهما وأجبراه على التدخين وتعاطي المواد المخدر

النائب العام
النائب العام

أصدرت النيابة العامة قرارا بحبس والدي طفل احتياطيًّا عذبا ابنهما، وأجبراه على التدخين وتعاطي المواد المخدرة، أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

كما قررت النيابة عرض الوالدين والطفل المجني عليه على "مصلحة الطب الشرعي"؛ لبيان مدى تعاطيهم اي مواد مخدرة، وأمرت بتسليم الطفل لجدته بعد أخذ التعهد اللازم عليها بحسن رعايته.

وكانت "وحدة الرصد والتحليل" بإدارة البيان بمكتب النائب العام قد رصدت تداولًا واسعًا لمقطع مصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لطفل به آثار تعذيب بجسده وحصلت الوحدة على وسيلة للاتصال بناشرة المقطع، وبعرض الأمر على المستشار حماده الصاوي النائب العام، أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

وتولت النيابة المختصة التحقيق وأمدت الشرطة بوسيلة الاتصال بالناشرة لاستدعائها، والتي بسؤالها قررت إقامتها بذات العقار محل إقامة الطفل المجني عليه مع والديه وآخر، وأنها نشرت المقطع محاولةً لمساعدته.

واستدعت النيابة العامة الطفل وناظرت به إصابات عديدة قرر الطفل أن والديه أحدثاها به لتعديهما عليه، فضلًا عن أنهما حرماه من الطعام ومن الرعاية الطبية والتعليم، وأجبراه على التدخين وتعاطي المواد المخدرة، وقد حصلت "النيابة العامة" على مقطع مصور يُظهر الطفل ووالداه يجبرانه على التدخين وتعاطي المواد المخدرة.

وتبين أنه سبق التعدي على الطفل في قضية أخرى استخرجت منها بيانات والديه وأمدت الشرطة بها للأمر بضبطهما لاستجوابهما فيما نُسب إليهما من جرائم، ومنها دفعهما الطفل المجني عليه إلى تعاطي مواد مخدرة -المعاقب عليها بالإعدام أو الأشغال الشاقة المؤبدة والغرامة-، وكذا تعديهما عليه بالضرب، وإحرازهما أسلحة بيضاء، وتعريضهما حياة الطفل للخطر، إذ ادعى والده تعديه عليه بالضرب لتأديبه، بينما أنكرت والدته ما نُسب إليها من اتهامات.

وأخطرت النيابة العامة خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة" بالواقعة، وكلفته بفحص حالة الطفل المجني عليه، فأوصى بتسليمه لجدته -التي أبدت استعدادها لحسن رعايته- مع أخذ التعهدات اللازمة عليها، فضلًا عن حاجته إلى جلسات دعم نفسي وتأهيل علاجي سلوكي.