دفاع أحد قتلة فتاة المعادي: ”الشنطة مكنش فيها غير 85 جنيه كانت تسيبها”

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
جامعة الأزهر تعلن موقف امتحانات نصف العام بتهمةدعم أنشطة الإرهاب.. السودان يغلق 131 جمعية إخوانية اندلاع حريق في شقة بشبرا الخيمة وإصابة سيدتين جامعة المنصورة تتبنى حالة صاحبة واقعة التعرية على يد والدها الصحة تقدم نصائح للعناية بصحة الأطفال النفسية الجريدة الرسمية تنشر قرار الرئيس بمد حالة الطوارئ لـ3 أشهر خلال 24 ساعة.. تونس تسجل2041 إصابة بكورونا و62 وفاة ”يوتيوب” تفعل دعم جودة الفيديو ”إتش دي آر” على ”إكس بوكس” بعد ظهور آثار الرطوبة والأملاح.. ”الآثار” تعلن بدء أعمال الصيانة لحوائط قصر البارون الطيران العراقي: الحركة من وإلى مطار بغداد تسير بشكل طبيعي ”التربية والتعليم” تنعي وكيل الوزارة بالقليوبية الصحة توضح أسباب الإصابة بالأمراض الصدرية

حوادث

دفاع أحد قتلة فتاة المعادي: ”الشنطة مكنش فيها غير 85 جنيه كانت تسيبها”

استمعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار وجيه حمزة شقوير، اليوم الأربعاء، لمرافعة هيئة الدفاع في قضية مقتل الفتاة مريم محمد 24 سنة بحى المعادى بالقاهرة.

ودفع محامى المتهم الأول، بعد وجود نية القتل العمد، مؤكدًا أن القضية لا يوجد بها أى وجود لشبهة القتل العمد، مشيرًا أن ما حدث هو قضية قتل خطأ، مستطردًا:" مكنش قصدهم يقتلوا كان قصدهم، يهربوا، الشنطة مكنش فيها غير 85 جنيه كانت ممكن تسيبها"، فيما أبدى والد المجنى عليها اعتراضه بالابتسامة الحزينة.

وتعقد الجلسة بعضوية المستشارين مجدى عبد المجيد عبد اللطيف وأشرف عبد الوهاب كمال الدين عشماوى وأيمن عبد الرازق محمد، وأمانة سر سعيد عبد الستار ومحمود عبد الرشيد.

وكانت النيابة وجهت لاثنين من المتهمين تهم قتل المجنى عليها «مريم» عمدًا بحى المعادى يوم 13 أكتوبر، حيث اندفع أحدهما تجاهها قائدًا سيارة بالطريق العام، ولما اقترب منها انتزع الآخر حقيبة من على ظهرها حاولت المجنى عليها التشبث بها، فصدماها بسيارة متوقفة بالطريق ودهساها أسفل عجلات السيارة التى يستقلانها، قاصدين من ذلك إزهاق روحها ليتمكنا من الفرار بالحقيبة، فأحدثا بها إصابات أودت بحياتها، وقد اقترنت هذه الجناية بجناية أخرى؛ أنهما في ذات الزمان والمكان سالفى الذكر سرَقَا مبلغًا نقديًّا ومنقولات من المجنى عليها، وذلك في الطريق العام حالَ كونهما شخصيْنِ حامليْنِ سلاحين مخبئين (نارى وأبيض)، وذخائر مما يستخدم في السلاح النارى، وكان ارتكاب جناية القتل بقصد إتمام واقعة السرقة.