شيخ الأزهر: لا يجوز زواج المسلمة من غير المسلم

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
نعم لغلق المحلات مبكرا  تحية اجلال للإعلام في الانتخابات  الصحة العالمية تأمل بتوفير نصف مليار جرعة من لقاحات كورونا مطلع 2021 أبرز ما قدمته ”وزارة التضامن” من جهود لصالح ذوي الاحتياجات الخاصة إصابة الإعلامية فرح علي بفيروس كورونا ”التنمية المحلية”: محافظة القاهرة الأكثر تسجيلا لمخالفات غلق المحال تحرر 10 محاضر لصيدليات مخالفة بالمنيا إطلاق سراح الربان المصرى فاروق عبد العال المحتجز لدى جماعة الحوثيين برج خليفة يحتفل بدخول صندوق ”تحيا مصر” لموسوعة ”جينيس” الجريدة الرسمية تنشر قرار وزيرة التجارة بمنع استيراد السكر لمدة ثلاثة أشهر كورونا في الأردن.. 3116 إصابة جديدة و 51 حالة وفاة ”فيفا”يعلن نقل كأس العالم للأندية 2021 من الصين إلى اليابان

دين

شيخ الأزهر: لا يجوز زواج المسلمة من غير المسلم

فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب

تعد إجابة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على حكم زواج المسلمة من غير المسلم، في لقاء جاء في عام 2017 بالبرلمان الألماني، نموذجية وكافية لتوضيح تلك المسألة ؛ حيث قال فضيلته أن الزواج في الإسلام ليس مشروعاً مدنيًا إنما هو عقد دينى والقرآن الكريم استخدم مرتين كلمة الميثاق الغليظ مرة وصف بها الميثاق الذى أخذه على النبيين في بيان الهدى الإلهى للناس والمرة الثانية وصف به علاقة الزواج بين الرجل والمرأة فالميثاق الغليظ ذكر مرتين في القرآن مرة أخذه الله على الأنبياء والمرة الثانية أخذته النساء من الرجال .

وقال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن الزواج في الإسلام ليس عقدًا مدنيًا كما هو الحال فى الغرب، بل هو رباط ديني يقوم على المودة بين طرفين.

وأضاف شيخ الأزهر، فى رده على حكم زواج المسلمة من غير المسلم، أن المسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا؛ لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة، ويمنع الزوج من إهانة مقدساتها؛ لأنه يؤمن بها؛ ولذا فإن المودة غير مفقودة في زواج المسلم من غير المسلمة.

وأوضح أن زواج المسلمة من غير المسلم، يختلف عن المثال السابق، فهو لا يؤمن برسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ، ودينه لا يأمره بتمكين زوجته المسلمة -إن تزوجها- من أداء شعائر الإسلام أو احترام مقدساتها؛ لأن الإسلام لا حق على المسيحية؛ ولذا فهو يؤذيها بعدم احترام دينها والتعرض لرسولها ومقدساتها، ولذا فإن المودة مفقودة في زواج المسلمة من غير المسلم؛ ولذا منعها الإسلام.