وزيرة الهجرة تشارك في احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمرور 8 أعوام على تجليس قداسة البابا تواضروس

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
لوقف الاستيطان.. فلسطين تطالب بفرض عقوبات رادعة على الاحتلال الإسرائيلي كورونا في تونس.. تسجيل 1208 إصابة جديدة و48 حالة وفاة القوات المدنية تنتشل 4 جثامين من أسفل أنقاض عقار محرم بك بالإسكندرية الصحة تسجل 421 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 28 حالة وفاة وزراء الرياضة والسياحة والطيران يشهدون عرض قفز بالمظلات بسفح الأهرامات خلال 24 ساعة.. المغرب يسجل 4346 إصابة جديدة بكورونا بعد تطبيقها أمس.. ”شعراوي” يشيد بمتابعة المحافظات لتنفيذ المواعيد الجديدة لفتح وغلق المحال للتوعية بقضايا النقل الآمن للمرأة.. ”السكة الحديد” و”قومي المرأة” يطلقان حملة ”السكة أمان” السيسى: لا حل لأزمة لبنان إلا عن طريق تلبية المطالب المشروعة للشعب اللبنانى محمد حسن لاعب الزمالك ينتقل إلى سيراميكا كليوباترا تضامنا مع قومى المرأة للقضاء على العنف.. كاتدرائية العباسية تضيء باللون البرتقالي سلبية نتيجة مسحة صالح جمعة وتعافيه من كورونا

أخبار

وزيرة الهجرة تشارك في احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمرور 8 أعوام على تجليس قداسة البابا تواضروس

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأربعاء، بمرور 8 أعوام على تجليس قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، البطريرك الـ"118" في تاريخ باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على كرسي القديس مارمرقس الرسول، وذلك في 18 نوفمبر عام 2012.

ومن ناحيتها، قدمت وزيرة الهجرة التهنئة لقداسة البابا تواضروس الثاني، مؤكدة أنه يعد رمزا للمحبة والتواضع والسماحة والعطاء والإنسانية والعلم، وقالت: "في عيد جلوس البابا شكرا لنعمة وجودك، نتعلم منك قيمة العمل وإعلاء الخلق ومحبة الآخر ورعاية المحتاج، شكرا لدعم جهود وزارة الهجرة".

وأكدت الوزيرة أن التاريخ سيذكر الدور الوطني للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وموقفها العظيم تجاه كل القضايا التي تحتاج ترابط مؤسساته وتجلي خلالها دور الكنيسة كأحد مؤسسات الدولة، كما لم يتوقف قداسة البابا تواضروس خلال رحلاته وزياراته الرعوية إلى مختلف بلدان العالم عن إجلاء الصورة الحقيقة لمصر الوطن.

وشَهِد الاحتفال بعيد تجليس البابا تواضروس الثاني، صلاة القداس الإلهي بكنيسة "العذراء قصرية الريحان"، أقدم كنائس مصر القديمة، بمشاركة عدد من أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وذلك كإجراء احترازي؛ نظرا للظروف الطارئة التى تمر بها البلاد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقد ولد البابا تواضروس في 4 نوفمبر عام 1952، وحصل قداسته على بكالوريوس الصيدلة بجامعة الإسكندرية عام 1975 بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف، كما حصل على بكالوريوس الكلية الإكليريكية من إكليريكية الإسكندرية عام 1983، ودرس دراسات عُليا في الهندسة الصيدلية في جامعة الإسكندرية.

وترهب في 31 يوليو 1988 باسم الراهب ثيؤدور، وتمت رسامته قَسًا في 23 ديسمبر 1989، وانتقل للخدمة بمحافظة البحيرة في 15 فبراير 1990 م، ثم نال درجة الأسقفية في 15 يونيو 1997 باسم الأنبا تواضروس الأسقف العام بإيبارشية البحيرة مساعدا لنيافة الأنبا باخوميوس، مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، وأصبح مسؤولا عن خدمة منطقة كنج مريوط والقطاع الصحراوي وله العديد من العظات الروحية والكتابات. تم اختيار قداسته ليكون خليفة البابا شنودة الثالث، عبر القرعة الهيكلية في نفس هذا اليوم منذ ثمانية أعوام.