التنمية المحلية تكشف عن أكبر موازنة لمشاريع الطرق والإنارة بـ”حياة كريمة”

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الزمالك يعين مستشارا قانونيا وماليا جديد للنادي الزمالك يرفض التعاقد مع أحمد الشيخ رغم ترحيب اللاعب محمد حسن يرحل عن الزمالك مقابل 2.5 مليون جنيه كاسبرسكي وكراكتاو تطلقان مجموعة ملابس رقميه Safe_expression مستوحاة من البصمة الرقمية للمستخدمين الأرصاد تكشف خريطة الأمطار المتوقعة خلال الأربعة أيام المقبلة برج العرب يستضيف نهائي كأس مصر بين الأهلى والطلائع الزمالك يعلن عن قائمة الموسم الجديد السيسي يتفقد عددًا من نماذج المركبات متعددة الاستخدام وزراء الرياضة والسياحة والطيران يشهدون عرض قفز بالمظلات بسفح الأهرامات السيسي يهنئ الإمارات بيوم الاستقلال مد مهلة تقديم طلبات التقديم على عدادات كودية حتى نهاية ديسمبر الجاري ”سلملي عالندالة” تتخطى حاجز النصف مليون مشاهدة

أخبار

التنمية المحلية تكشف عن أكبر موازنة لمشاريع الطرق والإنارة بـ”حياة كريمة”

لا تزال أمطار الخير تتساقط على المواطنين في التجمعات الريفية الأكثر احتياجاً في إطار مبادرة السيد رئيس الجمهورية " حياة كريمة" ، حيث لاتزال وزارة التنمية المحلية تكشف عن المزيد من الأخبار السارة والاستثمارات الضخمة التي تعكس عزم الدولة بكل أجهزتها على التغيير الشامل لمستوى معيشة سكان هذه التجمعات التي عانت سابقاً من الحرمان وغياب الخدمات ، إلى أن جاءت مبادرة "حياة كريمة" ودعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحمل مشاعل النور والتنمية وترسم خطوط الأمل في مستقبل مشرق لهذه التجمعات و التي يقطنها حوالي 12.5 مليون مواطن مصري .

وفي هذا الإطار كشف اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، عن خطة الوزارة لمعالجة واحدة من أهم تحديات التنمية في التجمعات الريفية المستهدفة بالمرحلتين الأولي والثانية بمبادرة" حياة كريمة "والتي يبلغ عددها 375 تجمع ريفي في 14 محافظة ويعيش فيها حوالي 4.5 مليون مواطن مصري ، حيث أشار اللواء محمود شعراوي الي أن الوزارة من خلال دواوين عموم المحافظات تنفذ مشروعات في قطاعي الطرق والنقل والإنارة العامة باستثمارات إجمالية حوالي 1.9 مليار جنيه .

وأضاف شعراوي أن سوء حالة الطرق وغياب خدمات الإنارة العامة كانتا من أبرز التحديات التنموية التي تواجه التجمعات الريفية الأكثر احتياجاً ، حيث انعكس تدني جودة هذه الخدمات سابقاً على مستوى الاتصالية الجغرافية للسكان الريفيين وقلل من قدرتهم على الوصول لمرافق تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والشبابية ، مضيفاً أن ذلك آثر سلباً على الوضع الاقتصادي في الريف نتيجة نقص قدرتهم على الوصول للمراكز الحضرية والاسواق وحركة البضائع وانتقال العمالة ، فضلًا عن الأبعاد المجتمعية المتعلقة بغياب هذه الخدمات والمتمثلة في الحد من قدرة السيدات والفتيات على التنقل بحرية والاستفادة من فرص التنمية ، وصعوبة الحصول على بعض الخدمات.

وأوضح وزير التنمية المحلية أن تحسين خدمات الطرق والإنارة العامة كان مطلباً ملحاً لمواطني التجمعات الريفية المستهدفة ، لذا فقد بادرت وزارة التنمية المحلية بتوجيه المحافظات نحو إعطاء أولوية لمشروعات رصف ورفع كفاءة الطرق وخدمات الإنارة العامة وإنشاء الكباري فوق المجاري المائية ، وذلك ضمن خطة استثمارات مبادرة حياة كريمة والتي تشرف عليها الوزارة ويبلغ حجم استثماراتها الإجمالية في مختلف القطاعات خلال العامين الماليين 2019/2020 ، 2020/2121 حوالي 13 مليار جنيه .