افتتاح أول دار إيواء لضحايا جريمة الاتجار بالبشر في مصر

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
”وزير الرياضة” يكشف حقيقة تعيين ”صفي الدين” رئيسا مؤقتا لنادي الزمالك 8 نصائح من الصحة لحماية طلاب المدارس من فيروس كورونا إصابات كورونا حول العالم ترتفع لـ61.8 مليون ارتفاع إصابات كورونا في تونس لـ94 ألفا و980 حالة الرعاية الصحية: قدمنا 3 ملايين خدمة طبية لمنتفعي التأمين الصحى الشامل ببورسعيد فرنسا: جرح 23 شرطيا فى باريس و14 بمدن أخرى جراء الاحتجاجات الكويت تناقش خطة لفتح الطيران مع الدول المحظورة بالتزامن مع اللقاح السيسي يصل القاهرة عقب زيارة لجنوب السودان وكيل كاسونجو يعتذر عما بدر منه بعد مباراة القرن: اللاعب مؤدب وملتزم وهادئ النيابة العامة تحيل المتهم بقتل سيدة بإشعال النار فيها للجنايات شاهد...لحظة وصول مؤمن زكريا احتفالية الأهلى بلقب أفريقيا التاسع الرئيس السيسي يلتقي النائب الأول لرئيس جنوب السودان

أخبار

افتتاح أول دار إيواء لضحايا جريمة الاتجار بالبشر في مصر

نيفين القباج
نيفين القباج

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي المؤتمر الصحفي لافتتاح أول دار إيواء لضحايا جريمة الاتجار بالبشر في مصر، وذلك بحضور السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، والدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، والسفير سيفن أولينج سفير الدنمارك في القاهرة، ولوران دي بوك رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في مصر، والدكتور أحمد محمد فتحي الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر المصري بالقليوبية.

وأكدت القباج، أن افتتاح أول دار إيواء لضحايا الاتجار بالبشر تعد الأولى من نوعها في مصر في مواجهة هذه الجريمة التي أخذت أشكالا مختلفة وأساليب متعددة، مشيرة إلى أن الاتجار في البشر في السابق كان يمارس لأغراض العبودية والاسترقاق وكانت تمارس بحرية ودون قيود حتى ظهور الأديان السماوية والنظم والقوانين الحديثة التي حاربتها ووضعتها في إطار الجرائم التي يعاقب عليها القانون.

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي، أن المجتمع الدولي شهد في الآونة الأخيرة ظواهر وجرائم خطيرة لم تعرف لها الإنسانية مثيلا، وتنوعت هذه الظواهر من حيث الطرق والأساليب، فهذه الجريمة بدأت تتخذ أشكالًا أكثر تطورًا وأساليب أكثر تنوعا تتضمن كافة صور الاستغلال والقسوة والاستعباد وامتهان كافة حقوق الانسان من أجل تحقيق مكاسب مادية.

وأوضحت نيفين القباج أن هذه الجريمة التى يواجهها العالم تستهدف الفئات التي تعاني من الفقر والبطالة، مشددة على أنها جريمة عابرة للحدود الوطنية والإقليمية، وبالرغم من الجهود المبذولة في إطار القوانين القائمة وفقا للاتفاقيات الدولية في هذا المجال إلا أن مكافحة هذه الجريمة يعد الأصعب على الإطلاق.

وأكدت نيفين القباج أن مصر تعد من الدول الأكثر نجاحًا في مكافحة هذه الجريمة عبر العديد من القوانين وبرامج الحماية الاجتماعية التي تحظى بأولوية القيادة السياسية، حيث تم إطلاق العديد من البرامج والمبادرات لمساعدة الفئات الأكثر احتياجا والأولى بالرعاية، وتوفير حياة كريمة للمواطنين، وذلك لحمايتهم من الخضوع لمنظمي هذه الجريمة التي لا تعرف انسانية أو رحمة.