جامعة الأزهر تستقبل العام الدراسي بالتأكيد على دحر الأفكار الشاذة والمناهج المنحرفة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
معلومات الوزراء: 66.3% نسبة العمالة الثابتة من إجمالي العاملين بأجر شوقي علام: دار الإفتاء ماضية في مشروعها التنويري وفضح الإخوان الوداد المغربي يسجل هدفا عالميا فى مرمى الأهلي المرشح هشام فوده أعدكم بإدراج مطالبكم علي أولويات الحكومة برأس ياسر إبراهيم.. الأهلي يضع الهدف الثالث في الوداد المغربي الشوط الأول.. الأهلي يتقدم على الوداد بهدفين دون رد مروان محسن يسجل الهدف الأول في مرمى الوداد ماكرون للفرنسيين: علينا العيش مع كورونا حتى الصيف المقبل وزارة الخارجية تحتفل غدا بيوم الأمم المتحدة ”التعليم” تعلن تفاصيل إتاحة قناة مدرستنا لطلاب المرحلتين الابتدائية والإعدادية ”الصحة” تعلن عن خطة للتأمين الطبي بالبحر الأحمر بالتزامن مع إطلاق فعاليات مهرجان الجونة السينمائي تشكيل الوداد لمواجهة الأهلي في دوري أبطال إفريقيا

أخبار

جامعة الأزهر تستقبل العام الدراسي بالتأكيد على دحر الأفكار الشاذة والمناهج المنحرفة

أنهت جامعة الأزهر، استعداداتها لاستقبال الطلاب والطالبات في العام الدراسي الجديد، والبالغ عددهم نحو 450 ألفا، حيث استعدت معظم الكليات لتطبيق نظام التعليم الهجين، في ضوء الوضع الجديد لفيروس كورونا.

وأكدت إدارة الجامعة، أنه تم تدشين غرفة عمليات برئاسة رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات لمتابعة الإجراءات الاحترازية التى تتم في إطار حرص الجامعة لتهيئة المناخ المناسب للطلاب والطالبات وتلقى الشكاوى والاستفسارات في ظل أزمة فيروس كورونا، واستمرار رش وتطهير وتعقيم الكليات والتأكيد على استخدام الماسكات والمطهرات، بجانب مراعاة التباعد الاجتماعي أثناء تواجد الطلاب داخل المحاضرات في الكليات.

وأكد الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، أنه بحث مع منسقي الأنشطة الطلابية خطة استعداد الكليات لاستقبال الطلاب، وتنظيم فعاليات جديدة تغرس قيم الولاء والانتماء الوطني، من خلال تفعيل الأنشطة الطلابية من خلال الندوات التثقيفية، والمسابقات التنافسية بين الطلاب.

وأوضح أن جامعة الأزهر، بدأت في تدشين أولى دورات تنمية مهارات أعضاء هيئة التدريس بكلية البنات الإسلامية بأسيوط، على استخدام نظام "التعليم الهجين، والبرنامج المعتمد من الجامعة للتعليم عن بعد، وذلك في إطار خطة التعليم الهجين التي تقترح تطبقها الجامعة في العام الدراسي الجديد، والذي يمزج بين التعليم وجهًا لوجه، والتعليم عن بُعد؛ ما يؤدي إلى تقليل الكثافة الطلابية، وتحقيق الاستفادة العظمى من خبرة أعضاء هيئة التدريس والبنية التحتية للجامعة، وذلك تطبيقا لأساليب الأداء وضمان الجودة المحلية والعالمية، بالإضافة إلى تحقيق الاستفادة العظمى من الإمكانيات التكنولوجية خارج الفصل الدراسي.

وأشار إلى أن التدريس سيبدأ أونلاين في بعض المقررات الدراسية وفقًا لطبيعة كل كلية سواء نظرية أو علمية، لافتًا إلى أن المقرر الدراسي سيكون عبارة عن جزء يتعلمه الطالب في المقرر عن بعد وجزء يتعلمه من خلال قاعات الدارسة التقليدية، الأمر الذي سوف يترتب عليه أن الطالب سيقل عدد ساعات وجوده في الكلية، مضيفًا أن مجلس الجامعة انتهى من بحث آلية تقليل الكثافات بالشكل الذى يستلزم الوقاية الصحية من خلال تواجد الطلاب في الكليات واالتسكين بالمدينة الجامعية.

و كد نائب رئيس جامعة الأزهر، لشئون التعليم والطلاب، أنه تم الاتفاق مع عمداء كليات أصول الدين واللغة العربية والشريعة والقانون والشعب المناظرة لها بالجامعة، عن كيفية تطبيق نظام التعليم المزدوج (وجها لوجه في قاعات الدراسة وعن بعد من خلال المنصات التعليمية التي أعدت بعد ١٥ مارس الماضي)، على استكمال الجزء النظري لطلاب الفرقتين الخامسة والسادسة بكليات الطب، بالآلية التي تراها كل كلية، على أن يتم الاعتماد على نظام التعلم عن بعد وتسجيل مرئي لشرح الدروس النظرية، وتحميلها على مواقع الكليات والجامعة.

وأشار عامر، إلى أنه تم الاتفاق على:

ـ استكمال الدروس الإكلينيكية مع أهمية مراعاة تقسيم الطلاب إلى مجموعات والاستفادة من معامل المهارات.

ـ شرح الدروس النظرية لجميع الفرق ونظري الجزء العملي عبر تسجيل فيديوهات ورفعها على مواقع الكليات وموقع الجامعة.

ـ إلزام جميع الفرق الدراسية بالحصول على دورات مكافحة العدوى من خلال بنك المعرفة باعتبار أن الدورات أساسية لطالب الطب ووقاية لغيره.

ـ تطوير وحدة التعليم الإلكتروني بكل كلية.

ـ إنشاء وحدة القياس والتقويم بكل كلية.

في ذات السياق وجه الدكتور محمد عبد المالك، نائب رئيس الجامعة للوجه القبلي بأسيوط، رسالة بمناسبة بدء العام الجامعي الجديد للعام 2021/2020م لعمداء الفرع وأسرة فرع الجامعة بالوجه القبلي كافة من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، قائلا: إننى على قناعة تامة من أن عمداء ووكلاء ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس بفرع الوجه القبلي، والإداريين يستشعرون جميعًا دورهم ومسؤولياتهم في مواقعهم، ولا شك أن رسالة التدريس في الجامعة رسالة شريفة، وهي مسئولية عظيمة، لأن أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات أمانة في رقابنا، فالحفاظ على وقتهم وحسن توجيههم وابعادهم عن الأفكار الشاذة والمناهج المنحرفة، مسؤوليتنا جميعًا، ولا بد من أن يكون عضو هيئة التدريس قدوة صالحة لطلابه وطالباته في كل صغيرة وكبيرة.

وقال إنني على يقين تام بأن عامنا هذا سيكون حافلا بالإنجاز والعطاء وتحقيق الأهداف التي رسمتها إدارة الجامعة، برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة، ولم يبق إلا العمل والإخلاص فيه وتحمل المسئولية كاملة كل في موقعه.

كما قدم الشكر والتقدير للجميع ولكل جهد مخلص في جامعتنا العريقة، قائلًا: ليس في فرع الجامعة بالوجه القبلي، رئيس ومرؤوس إنما فريق عمل واحد، نتناسى معه ذواتنا وفق علاقات إنسانية عالية، نستمدها من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي حثنا على حسن الخلق والرفق بالإنسان مهما كانت الظروف والمتغيرات.