دراسة: كورونا فى السعودية من 2012 وانتشر في 27 دولة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
صندوق النقد: استبعاد أميركا السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب خطوة نحو تخفيف أعباء الديون محمد صلاح يقود تشكيل ليفربول ضد شيفيلد في الدوري الإنجليزي كاف: 5 تغييرات في مباراة نهائي الكونفدرالية انتخابات النواب.. وزير التنمية المحلية ومحافظ الجيزة يتفقدان لجان الدقي والعجوزة حمادة هلال ومحمد رمضان يتنازعان على أغنية.. و خالد الجندي يطالب بعدم إذاعتها ماكرون: فيروس كورونا مستمر حتى الصيف المقبل إسرائيل: 692 إصابة جديدة بفيروس كورونا المسماري: ملتزمون باتفاق جنيف.. وعلى جنود أردوغان الرحيل من ليبيا بقوة 5.4 درجة.. هزة أرضية تضرب شمالي إيران ريال مدريد يهين برشلونة بثلاثية ويعتلي صدارة الليجا.. فيديو الأردن يسجل 1820 إصابة جديدة و32 وفاة بـ كورونا سامو زين يتضامن مع حملة #إلا_رسول_الله

العالم

دراسة: كورونا فى السعودية من 2012 وانتشر في 27 دولة

السعودية
السعودية

قدم مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية دراسة تعد الوحيدة في العالم ذات المرحلة الثالثة من الدراسات السريرية ، التي تتعلق بعلاج مرض‏ متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا من نوع ميرس.

ولقيت هذه الدراسة صدى واسعا عالميا ، حيث اختبرت هذه الدراسة مضادين فيروسيين مع بعض وهي علاج لوبينافير - ريتونافير ( LOPINAVIR-RITONAVIR ) مع انترفيرون- بيتا ( INTERFERON-B1b ) ، كما أعطيت هذه الدراسة لمجموعة تتألف من 43 مريضا وجرى مقارنتها بمجموعة مماثلة تتألف من 52 مريضا أخذوا علاجا وهميا.


وشارك في هذه الدراسة تسعة مستشفيات في المملكة العربية السعودية وهي مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالأحساء ومستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض ومستشفى القوات المسلحة بالرياض ومجمع الملك عبدالله الطبي بجدة ومستشفى الملك فهد بالهفوف ومستشفى عسير المركزي ومستشفى الملك خالد بنجران حيث بدأت في نهاية عام 2016م ، بينما التحق آخر مريض في الدراسة في الربع الأول من عام 2020م إذ كشفت الدراسة فعالية المضادين الفيروسيين ‏حيث انخفض معدل الوفاة إلى 28% مقابل 44% في المجموعة التي لم تأخذ العلاج ، وأن العلاج بإمكانه تخفيض معدل الوَفَيَات إلى ما يقارب النصف ‏كما لوحظ انخفاض معدل الوَفَيَات إلى 80% في حالة استخدام العلاج خلال السبعة الأيام الأولى من ظهور الأعراض.

‏يشار إلى أنه لا يوجد علاج مقر من قبل الهيئات العلمية لفيروس كورونا ميرس والذي ظهرت أول حالة منه في عام 2012 في المملكة العربية السعودية، وانتشر الفيروس إلى 27 دولة إلا أن معظم الحالات كانت في المملكة بمعدل وفاة يتراوح بين 34% إلى 70% في حالة الحالات الحرجة.

كما جرت مراجعة بيانات الدراسة من قبل لجنة خصصت لمراقبة الدراسة و تكونت من خبراء عالميين جاءت التوصية منهم بنشرها خاصة أنها تساعد على اقتراح علاجات لفيروس كورونا المستجد من نوع سارس2 والمسبب لمرض كوفيد 19.