تأجيل دعوى تحديد هامش الربح للسلع والمنتجات لجلسة 5 ديسمبر

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الآثار تكشف مواعيد زيارة متحف المركبات الملكية ببولاق ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في المغرب إلى 219 ألفا و84 مصابا و70 وفاة هاتفيا.. الرئيس التونسي ونظيره الفرنسي يبحثان العلاقات الثنائية والعمليات الإرهابية بفرنسا بسبب تقلبات الطقس.. المرور تهيب المواطنين بتوخي الحذر والالتزام بالتعليمات وفاة مرشح لمجلس النواب بدائرة القناطر وقليوب متأثرا بإصابته بكورونا ”مدبولي” يعود إلى القاهرة بعد ختام زيارة لبغداد «سامسونج» خامس أفضل علامة تجارية على مؤشر «Interbrand 2020» 15 % نموا بقطاع الاتصالات رغم انتشار «كورونا» أستراليا تجدد دعوتها لإجراء تحقيق عادل وشفاف في فضيحة مطار الدوحة القبض على الطفل المتهم بالاعتداء على رجل المرور بالمعادي غدا.. محاكمة 11 متهما بالتخابر مع ”داعش ليبيا” غدا.. إعادة محاكمة يوسف بطرس غالي بقضية فساد الجمارك

حوادث

تأجيل دعوى تحديد هامش الربح للسلع والمنتجات لجلسة 5 ديسمبر

حكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة
حكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة

قررت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، اليوم السبت، تأجيل الدعوى المقامة من عبدالله ربيع المحام، التى تطالب بإلزام الدولة بتحديد أسعار السلع والمنتجات والخدمات الإستراتيجية، وتحديد هامش ربح من إجمالى تكلفتها الحقيقية، لجلسة 5 ديسمبر المقبل.


وذكرت الدعوى، رقم 30779 لسنة 67 قضائية، أن تحديد أسعار السلع والمنتجات والخدمات الإستراتيجية يقضى على الاحتكار والزيادات المفاجئة للأسعار يوميًا.

وأضافت الدعوى أن جميع الدول الأوروبية تعمل بتحديد هامش ربح لتلك الأسعار، ومحدد من قيمة السلعة الأساسية، وتطبيقه بمصر أصبح ضروريا للقضاء على جشع التجار وزيادة الأسعار.

وكانت دائرة الاستثمار بمحكمة القضاء الإدارى، أيدت قرار وزير التموين والتجارة الداخلية المتضمن إصدار قرار رقم 330 لسنة 2017، بإلزام الجهات والشركات المنتجة والمستوردة والمصنعة والمعبئة والموردة للسلع الغذائية، بإصدار فواتير ضريبية توضح سعر بيع المصنع والسعر المقترح للمستهلك، وحقيقة السلعة وكميتها، وإلزام جميع نقاط العرض والبيع للمستهلك النهائى بالإعلان عن أسعار البيع باللغة العربية بإحدى طرق ثلاث، موضحة به سعر المنتج.

ورفضت المحكمة دعوى مواطن لإلغاء هذا القرار، وألزمته المصروفات القضائية لخسارته الدعوى.

ورأت المحكمة، أن وزير التموين والتجارة الداخلية، أصدر قراره الأول رقم 217 لسنة 2017، بإلزام كافة الجهات والشركات المنتجة والمستوردة والمصنعة والمعبئة والموردة للسلع الغذائية بتدوين سعر البيع للمستهلك على كل عبوة، وحظر على كافة الجهات التي تتعامل في تداول السلع الغذائية دون أن يكون مدونا عليها سعر البيع للمستهلك.

ثم أصدر القرار الثانى المطعون فيه رقم 330 لسنة 2017، بتعديل القرار الأول بإلزام ذات الجهات بإصدار فواتير بيعية ضريبية تشمل سعر بيع المصنع والسعر المقترح للمستهلك وحقيقة السلعة وكميتها، كما ألزم نقاط العرض والبيع للمستهلك النهائي بالإعلان عن أسعار البيع للمستهلك لكل أنواع السلع الغذانية، وبأحد أساليب ثلاثة إما بكتابة السعر على السلعة ذاتها أو أغلفتها، أو وضع ملصق "استيكر" بسعر البيع للمستهلك على العبوة أو السلعة، أو وضع سعر البيع على الأرفف تحت كل سلعة.


ومن ثم يكون قرار الوزير جاء على نحو أفضل وأوسع من القرار الأول بما يحقق الأهداف التى عنى المشرع بتحقيقها، بالإضافة إلى اقتضاء الدولة لمستحقاتها الضريبية، وإذ استخدم وزير التموين الصلاحيات المخولة له قانونًا، فيكون قد مارس اختصاصا منحه إياه المشرع في تلك الحالة في إطار الأهداف المحددة بالقانون رقم 95 لسنة 1945 المشار إليه.

ويكون قرار الوزير، صدر سليما ومتفقا وأحكام القانون، وتصبح الدعوى الماثلة غير قائمة على سند صحيح من القانون، الأمر الذى تقضى معه المحكمة برفض الدعوى.