أيمن أبو العلا يدعو المصريين للمشاركة في تجارب مصل فيروس كورونا

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
التعليم: إعداد مشروع ”إتقان” لتحقيق نقلة نوعية للتعليم الفني وزير الأوقاف يؤكد حرص الوزارة على الحياد في العملية الانتخابية احترازيا.. السودان تعلن إغلاق الجسور فى الخرطوم غدا وزير النقل يؤكد حرص مصر على تقوية الربط بين الدول العربية بيراميدز يهزم حوريا بثنائية ويتأهل لمواجهة نهضة بركان بنهائى الكونفدرالية محافظ الغربية يعلن بدء طرح كراسة الشروط لـ611 وحدة بمجمع الصناعات خلال أسبوع.. الصحة العالمية تسجل ارتفاعا قياسيا للإصابات بكورونا حول العالم غدا إجازة بسبب الأمطار.. تامر أمين يكشف الحقيقة.. فيديو الشوط الأول.. تاسيندي يتقدم بهدفين لـ لايزبيج أمام باشك شهير بدوري أبطال أوروبا الشوط الأول.. تعادل سلبي بين بيراميدز وحوريا فى نصف نهائي الكونفدرالية البنتاغون يكشف عن ”تكلفة فلكية” للصواريخ النووية الجديدة بدء تلقي خطابات انتخاب أعضاء البرلمان للمصريين بالخارج في نيوزيلندا

مجلس النواب

أيمن أبو العلا يدعو المصريين للمشاركة في تجارب مصل فيروس كورونا

دعا الدكتور أيمن أبو العلا، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، المواطنين ممن تنطبق عليهم الشروط للمشاركة في التجارب السريرية التي بدأتها مصر لإيجاد مصل مضاد لفيروس كورونا، موضحا أن التجارب في المرحلة الثالثة وهي مطمئنة للغاية.

وأكد خلال اللايف الأسبوعي عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك بعنوان نص ساعة طب، أن عوامل الأمان في التجارب السريرية التي تجريها مصر كبيرة للغاية، ولا داعي لأي قلق من المشاركة في هذه التجارب، لاسيما وأن المرحلة الثالثة نسبة الأمان فيها كبيرة.

وأشار أبو العلا، إلى أن الأوضاع في مصر بشأن الإصابات ما زالت مطمئنة، إلا أنه يجب علينا عدم الإهمال في الإجراءات الوقائية، مؤكدا أن نسبة الاستشفاء من الفيروس كبيرة وتتجاوز ال ٩٠% من الإصابات.

وحول الأمصال، أشار النائب إلى أن منظومة الصحة العالمية بدأت تتفائل وهناك تصريحات واضحة بأن هناك ٩ أمصال أثبتت فاعليتها، مشيرا إلى أنه في مطلع ٢٠٢١ سيتم ضخ ٢ مليار مصل وتوزيعها بشكل عادل على كافة دول العالم.

وتطرق أيمن أبو العلا، خلال اللايف الأسبوعي، إلى ملف الانتخابات، لاسيما في ظل انتشار الحديث عن المال السياسي والهجوم على القائمة الوطنية، قائلا: لا نخفي سرا أن العملية الانتخابية تحتاج لمصروفات، والتمويل يكون من خلال التبرعات الحزبية أو من الأفراد في القائمة.

وأكد النائب، أن التمويلات والصرف يتم تحت رقابة الهيئة الوطنية للانتخابات، متابعا: أما ما يثار بشأن شراء الكرسي ب٢٠ و٣٠ و٤٠ مليون "خزعبلات سياسية".