”الرعاية الصحية” تعلن نجاح جراحتين بالوجه والفكين بمستشفى السلام بورسعيد

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
تعرف على موعد مباراة الزمالك والرجاء في إياب نصف نهائي أفريقيا فرنسا توقف مشتبها به ثالثا في هجوم نيس انخفاض أسعار الأسماك اليوم السبت 31 أكتوبر ”برلماني”: نجاح مشروع بلازما الدم يتطلب توعية المواطنين بأهمية التبرع بالدم عبدالغفار يشيد بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة برلماني: «غزل المحلة» يعود ليغزو بأكبر مصنع في العالم أسعار اللحوم في الأسواق المحلية اليوم السبت 31 أكتوبر وزير التعليم العالي: جامعة الملك سلمان ذكية تعتمد على تكنولوجيا المعلومات جون طلعت يطالب بمشاركة القطاع الخاص للاستثمار في البنية التحتية للتحول الرقمي وزير التعليم العالي: جامعات مصر في مراكز متقدمة بالتصنيف العالمي الرئيس السيسي: مصر لديها 72 جامعة باختلاف أنواعها السيسي: كل مليون فرد يحتاج إلى جامعة

المرأة والصحة

”الرعاية الصحية” تعلن نجاح جراحتين بالوجه والفكين بمستشفى السلام بورسعيد

مستشفى السلام بورسعيد
مستشفى السلام بورسعيد

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية عن نجاح جراحتين دقيقتين لمريض بمستشفى السلام ببورسعيد تحت مظلة التأمين الصحي الشامل، في إطار حرص الهيئة العامة للرعاية الصحية على استمرارية إجراء العمليات المعقدة وفائقة الدقة لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد داخل مستشفياتها.

وأوضحت الهيئة أن العملية الأولى والتي استمرت على مدار ٩ ساعات تم خلالها استئصال الورم الخبيث بالفك العلوي، وتشريح تجريفي بالرقبة لإزالة العقد الليمفاوية السرطانية، لافتة إلى نجاح العملية على يد الدكتور إبراهيم الشرباصي "استشاري جراحة الوجه والفكين، ورئيس قسم جراحة الوجه والفكين بمستشفى السلام بورسعيد" وبمعاونة فريقه الطبي المكون من الدكتور محمد الجراحي والدكتور مازن الخميسي وأخصائيي التخدير الدكتور أحمد الشرقاوي والدكتور حاتم الطاهري.

فيما استمرت العملية الثانية ١١ساعة، حيث تم إعادة بناء الفك العلوي ومنتصف الوجه للمريض بواسطة رقعة دموية عضلية من عظام الساق ليتم إعادة توصيلها بأوردة وشرايين الرقبة ميكروسكوبيًا، حيث قام الدكتور إبراهيم الشرباصي بإجراء العملية بمعاونة الدكتور محمد ياسين ومحمد رشاد في تخصص جراحة الوجه والفكين والدكتور محمد إسماعيل في تخصص التخدير.

وكان تشخيص حالة المريض قبل إجراء العملية أنه يعاني من تأثر التنفس وعدم القدرة على البلع نتيجة لوجود ورم متقدم ملحوظ بسقف الحلق ومنتصف الوجه وقاع الجمجمة، مما استدعى إجراء العملية الأولى على الفور، كما كان يعاني من تشوه وظيفي وشكلي ناتج عن استئصال الورم وكان لذلك تبعات نفسية وشكلية على المريض مما استدعى إجراء العملية الثانية.

وتيسيرًا على منتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد تقوم مستشفيات الهيئة العامة للرعاية الصحية بإجراء كافة العمليات داخلها، دون تحميل المنتفعين مشقة الانتقال خارج المحافظة لإجراء العمليات.

فيما أشار بيان الهيئة إلى عدد العمليات الدقيقة والحرجة والمتقدمة التي تم إجراؤها بمستشفى السلام ببورسعيد في الفترة من يوليو ٢٠١٩، وحتى الآن والتي تخطت ٢٠٠٠ عملية متقدمة وذات مهارة؛ كما بلغ إجمالي العمليات التي تم إجراؤها خلال تلك الفترة، والتي تراوحت حدتها ما بين عمليات كبرى ومتوسطة ومتقدمة وصغرى ١٠ آلاف عملية.

وشملت العمليات التي تم إجراؤها بالمستشفى تخصصات "القلب والصدر والمخ والأعصاب، والأنف والأذن، والجراحات الميكروسكوبية، العظام، والوجه والفكين، والتجميل".

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد السبكي "رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية والمشرف على مشروع التأمين الصحي الشامل"، على أن الهيئة العامة للرعاية الصحية باعتبارها أداة الدولة الرئيسية في تقديم خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل، تضع على رأس أولوياتها تقديم الرعاية الصحية لمنتفعي المنظومة بأعلى جودة في أقرب مكان لهم دون الحاجة إلى السفر أو عناء قوائم الانتظار.

ولفت "السبكي" إلى أن العمليتين تم إجرائهما للمريض تحت مظلة التأمين الصحي الشامل بنسبة مساهمة ٣٠٠ جنيه فقط، بينما بلغت تكلفة العمليتين في القطاع الخاص بحد أدنى ٣٠٠ ألف جنيه وأقصى ٤٠٠ ألف جنيه، وهو الأمر الذي يعكس حصول المواطن على الخدمة الطبية المتميزة وبأعلى جودة دون تحمل أعباء مالية على كاهله تحت مظلة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد.

مثمنًا جهود الفريق الطبي بمستشفى السلام بورسعيد، ومؤكدًا أن إجراء مثل هذه العمليات المعقدة والدقيقة والمستحدثة في نفس الوقت هي من أهم إنجازات منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد.

مشيرًا إلى أن كافة المنشآت الطبية التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد والتي تضم (31) مركزا وصحة أسرة، (8) مستشفيات كبرى وتخصصية كبرى، تعمل على تقديم أعلى مستويات الرعاية الطبية للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحي لشامل بالمحافظة، وبما يحقق الهدف الأول لاستراتيجية الدولة المصرية 2030 للتنمية المستدامة، والتي تنص على الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته، وترتكز على المادة (18) من الدستور المصري الذي ينص على أنه لكل مواطن الحق في الصحة وفي الرعاية الصحية المتكاملة وفقًا لمعايير الجودة.