”مدبولي” يطالب بدعم استحقاقات ما بعد السلام بالسودان

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
وزير الأوقاف يبحث مع نظيره السوداني سبل التعاون المشترك الإفتاء : حياة النبي كانت نموذجا عمليا فى الصبر على البلاء وتحمل الشدائد وزيرة الهجرة تتواصل مع طفل مصرى فاز بجائزة شخصية العام بالنمسا صقر يفتتح محلات شباب السويس والمنطقة الترفيهية علي الكورنيش والممشي الجديد أمطار خفيفة والعظمى بالقاهرة 28.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس غدا فى أعلى حصيلة يومية لها.. فرنسا تسجل أكثر من 45 ألف إصابة بكورونا ”البرلمان العربي” يشيد بالتنظيم الجيد لانتخابات مجلس النواب ”الوطنية للانتخابات”: لم نرصد شكاوى تؤثر على سلامة العملية الانتخابية موكب عربات الزهور بمناسبة مرور47 عاما علي انتصارات شعب السويس في 24 أكتوبر1973 فرنسا تسجل 45 ألف إصابة بـ كورونا خلال 24 ساعة غدا.. وضع حجر الأساس لجامعة المنصورة الأهلية بحضور وزير التعليم العالي المغرب يسجل 4045 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

أخبار

”مدبولي” يطالب بدعم استحقاقات ما بعد السلام بالسودان

رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

طالب رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، كافة الأطراف الموقعة على اتفاق السلام السوداني، وكل الحريصين على مصالح السودان في المجتمعين الإقليمي والدولي، ببذل كل جهد ممكن دعما لاستحقاقات ما بعد السلام.

ونقل الدكتور مصطفى مدبولي، في مستهل كلمته في حفل توقيع اتفاق السلام السودان في جوبا، إلى الحضور تحيات رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتهنئته ومباركته، بمناسبة التوقيع النهائي على اتفاق السلام الشامل بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة.

وقال مدبولي إن الاتفاق يشير إلى بداية عصر جديد للسودان الشقيق يملؤه الأمل في الاستقرار والرخاء، معربا عن تقدير مصر للجهود الجادة والحميدة التي قامت بها دولة جنوب السودان الشقيقة، منذ انطلاق منبر جوبا التفاوضي وحتى اليوم.

وأكد أن مصر طالما دعمت منذ البداية منبر جوبا، بل أعدت وشاركت في التأسيس له بدعوة الحركات المسلحة السودانية لترتيب أوضاعها ولتأكيد النية على تحقيق السلام في مؤتمر العين السخنة عام 2019.

وشدد على قناعة مصر بأن تنفيذ اتفاق السلام الشامل، يعد أكثر أهمية من التوقيع عليه، مشيرا إلى ما يحمله ذلك من التزامات سياسية واقتصادية وتنموية وأمنية واجتماعية تحتم على الأطراف الموقعة كافة بل تفرض على الحريصين مصالح السودان في المجتمعين الإقليمي والدولي، بذل كل جهد ممكن دعما لاستحقاقات ما بعد السلام.

وأعرب عن عزم مصر الراسخ نحو استمرار العمل مع الأشقاء في السودان من أجل تعزيز مختلف أوجه الشراكة القامة بين البلدين الشقيقين، في إطار الروابط الأزلية الممتدة بين شعبينا، وبالشكل الذي يجسد آمال التنمية لشعبي مصر والسودان.

وأضاف أن اجتماع اليوم يؤكد إمكانية تجاوز كل خلاف وبناء علاقات تعاون قائمة على المصالح المشتركة بين الأشقاء الأفارقة جميعا، أملا في أن يعزز ذلك من قدرة القارة السمراء الغنية العامرة بالموارد والثروات على حل مشاكلها وتعزيز التنمية والرخاء في ربوعها.