لتعزيز العلاقات الثنائية.. جولة مشاورات سياسية بين مصر والمكسيك

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
كورونا في مصر| تسجيل 143 إصابة جديدة.. و12 حالة وفاة الشيوخ الأمريكي يصوت على قبول مرشحة ترامب لعضوية المحكمة العليا تعرف على حظك في أبراج اليوم الإثنين 26 أكتوبر 2020 مؤشرات أولية.. أبوالعينين يكتسح في لجنة مؤسسة البنين بالجيزة علامات وأعراض تؤكد إصابتك بالالتهاب الرئوي وزير الرياضة يواسى لاعبي بيراميدز بهذه الكلمة |شاهد بـ 52 ألف حالة.. فرنسا تسجل رقما قياسيًا جديدا في إصابات كورونا السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرون وزير التعليم العالي يفتتح عدة مشروعات بجامعة دمياط ويطمئن على انتظام سير العملية التعليمية إصابة 3 في هجوم لسمكة قرش بجنوب سيناء وزيرة الثقافة: الفنون التراثية تحتل مكانة هامة فى المجتمع باعتبارها عنواناً للهوية انتهاء الاجتماع الأول للجنة إعداد لائحة مجلس الشيوخ

سياسة

لتعزيز العلاقات الثنائية.. جولة مشاورات سياسية بين مصر والمكسيك

السفيرة الدكتور ماهي حسن عبداللطيف
السفيرة الدكتور ماهي حسن عبداللطيف

عُقِدت جولة مشاورات سياسية بين مصر والمكسيك، الاثنين، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، برئاسة السفيرة الدكتور ماهي حسن عبداللطيف مساعد وزير الخارجية للشئون الأمريكية وجوليان فينتورا نائب وزير الخارجية المكسيكي للشئون الخارجية.

تناولت المشاورات سُبُل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والمكسيك على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية؛ حيث أكد الجانبان أهمية دفع التبادل التجاري، وزيادة حجم الاستثمارات المكسيكية في مصر والتي شهدت نجاحًا ملحوظًا خلال الأعوام الأخيرة، فضلًا عن تكثيف تبادل الزيارات رفيعة المستوى بما يسهم في دفع العلاقات الثنائية إلى آفاقٍ أرحب، كما ناقش الجانبان عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات المتعلقة بالتعاون في المجالات التجارية والزراعية والبرلمانية.

أكدت السفيرة عبد اللطيف تَطلُّع مصر إلى زيادة وتيرة التعاون مع الجانب المكسيكي في شتى القطاعات، خاصةً في مجالي النقل والاتصالات، فضلًا عن تنشيط السياحة والتبادل الثقافي والعلمي.

وتطرقت المباحثات لعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المُشترك، في إطار حرص الجانب المكسيكي على مواصلة التنسيق مع مصر إزاء ما تمر به منطقة الشرق الأوسط من تطورات، باعتبارها دولة محورية بالمنطقة، وأيضًا على ضوء عضوية المكسيك غير الدائمة بمجلس الأمن لعامي 2020-2021.

كما استعرض الطرفان الرؤى المتبادلة حول القضايا الإقليمية والدولية المختلفة، وكذا التطورات السياسية التي شهدتها القارة اللاتينية خلال الفترة الماضية.

واتفق الوفدان المصري والمكسيكي على أهمية مواصلة التشاور والتنسيق في شأن الموضوعات التي تهم البلديّن، بما يحقق المصالح المتبادلة للطرفين، ويدفع بها قُدُمًا بالقدر الذي يتناسب ومقدرات الدولتيّن الاقتصادية والسياسية، وثقلهما الإقليمي والدولي.