قرقاش: نرحب بدعوة اجتماع عمّان لإحياء السلام عبر مفاوضات مباشرة

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
الرجاء المغربي يعلن عدد الإصابات بـ كورونا حارس طلائع الجيش يعلق على منافسة الشناوي وأبو جبل في المنتخب اليوم.. شبورة مائية صباحًا وطقس مائل للحرارة نهارًا على القاهرة.. والعظمى 31 كوكا يشارك في هزيمة أولمبياكوس بثنائية نظيفة في دوري أبطال أوروبا نيفين القباج: الرئيس السيسي وجه بدعم الطلاب غير القادرين حتى المرحلة الجامعية مفاجأة سارة للوافدين.. السعودية تقرّر إلغاء نظام الكفالة السعودية تخصص نصف مليون ريال لكل أسرة متوفى يعمل بالقطاع الصحى الصحة تسجل 170 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و11 وفاة هبة مجدى ومحمد محسن مع يحيى الفخرانى: ”عملنا مهرجان على الضيق فى البيت” نبيل الحلفاوى يكشف سبب عدم حضوره مهرجان الجونة السينمائى دبي تستضيف أكبر مؤتمر دولي للذهب 23 نوفمبر المقبل.. تفاصيل شاهد حفل مصطفى قمر على هامش مهرجان الجونة

شئون عربية

قرقاش: نرحب بدعوة اجتماع عمّان لإحياء السلام عبر مفاوضات مباشرة

رحب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي د. أنور قرقاش، اليوم الجمعة، بعقد ”اجتماع عمّان“، الذي ضم الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا، حول عملية السلام في الشرق الأوسط، وحث إسرائيل والفلسطينيين على خوض مفاوضات مباشرة.

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه في موقع ”تويتر“: ”كل الترحيب بدعوة اجتماع عمّان، والذي ضم الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا، إلى إعادة الأمل لعملية السلام عبر مفاوضات مباشرة وجادة، التوجهات الواقعية والعملية هي التي ستثمر وتبني على الرغبة الحقيقية للوصول إلى حلول مستدامة، وهذه القراءة الواقعية هي في صلب الموقف الإماراتي“.

وعقد وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا، أمس الخميس، اجتماعا في عمان؛ لاستكمال التنسيق والتشاور حول سبل دعم السلام في الشرق الأوسط، لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم.

وحضر الاجتماع الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام؛ وحض اجتماع عمان، إسرائيل والفلسطينيين، على ”إعادة الأمل“ لعملية السلام عبر مفاوضات مباشرة ”جادة“.

وأكد الوزراء، في بيان، أن ”إنهاء الجمود في مفاوضات السلام، وإيجاد آفاق سياسية، وإعادة الأمل عبر مفاوضات جادة، يجب أن تكون أولوية“.

وتوقفت مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، منذ العام 2014.

ورفض الفلسطينيون مبادرات الإدارة الأمريكية لاستئنافها، واتهموها بالانحياز لإسرائيل، خصوصا بعد اعتبار الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد الوزراء على ضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي، وضم أراض فلسطينية ”بشكل كامل“، وأعادوا التأكيد على أن ”حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، هو أساس تحقيق السلام الشامل“.