السيسي: نشر الأخبار الكاذبة والتشكيك في الدولة المصرية ترقى لمستوى الخيانة والتآمر

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
كاسونجو يقود هجوم الزمالك أمام المصرى فى أول ظهور لباتشيكو بيرو تعلن استئناف الرحلات الجوية الدولية إلى 7 دول السيسي: المرأة المصرية اعتلت منصة القضاء وتقلدت العديد من المناصب المهمة التعادل السلبي نتيحة الشوط الاول بين الجونة وطنطا مباريات نارية .. تعرف على مجموعات دوري أبطال أوروبا 2020/2021 كاملة هانز فليك أفضل مدرب في أوروبا عن موسم 2019-2020 ليفاندوفسكي أفضل مهاجم بدروي أبطال أوروبا لموسم 2019/2020 الرئيس السيسي يصدق على تعديل بعض أحكام قانوني ضريبة الدمغة والضريبة على الدخل قرار جمهوري بتعديل بعض احكام قرار إنشاء الجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات السيسي: مصر وقعت إستراتيجية لتمكين المرأة سياسيا واجتماعيا اليد: تأجيل بطولة أفريقيا للأندية.. وختام الدوري في نوفمبر الانتخابات تسيطر على الأحاديث الجانبية للنواب في البهو الفرعوني

أخبار

السيسي: نشر الأخبار الكاذبة والتشكيك في الدولة المصرية ترقى لمستوى الخيانة والتآمر

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن محاولات نشر الأخبار الكاذبة والتشكيك في الدولة المصرية ترقى لمستوى الخيانة والتآمر.

وقال الرئيس السيسي - خلال افتتاح الجامعة المصرية اليابانية وعدد من الجامعات الأهلية اليوم الأربعاء - "منذ 100 سنة وأكثر كانت الدولة المصرية ظروفها الاقتصادية أفضل، وحينها لم تنس أبدا أن تساعد وتتعاون من أجل الخير والبناء، إلا أن الذي يؤلمني هو أننا نرى البعض منهم عندما تغيرت الصورة، فبدلا من أن يمد يد العون لمصر، بدأ يبحث عن هدمها بقنواته وأمواله، متسائلا "هل هذا هو رد الجميل؟".

ودعا الرئيس السيسي، المصريين إلى الحفاظ على بلدهم وعدم الانسياق وراء الكذب والشائعات في بلد به 100 مليون نسمة بهدف رميه في أتون القتال والحرب والخراب، مؤكدا أن مصر كانت دائما وستظل أياديها طيبة ونواياها جيدة تجاه الآخرين.

وأضاف "أننا نعمل على إصلاح ما تم إهماله منذ سنوات"، لافتا إلى أن الحكومة تحترق من أجل مصر كي لا تحترق مصر ويضيع الـ 100 مليون نسمة. وتابع الرئيس السيسي "رهاني كان دائما على المصريين ووعيهم، واستعدادهم لتحمل تكاليف الاصلاح، والذي بدأ يؤتي ثماره بالعمل والتضحية حتى نعبر أزمتنا التي وقف بجانبنا فيها أشقاء لنا ولهم منا كل الاحترام.. أما الآخرين فأدعوهم لأن يكفوا ألسنة الكذب والتشكيك عنا ويوجهوا أموالهم للبناء والإصلاح".