انتهى بها المطاف في مرمى واشنطن .. إدارة ترامب تراجع عرض أواركل لشراء تيك توك

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
بعد انتشار شائعة وفاته.. مدير أعمال مصطفى قمر يوضح الحقيقة ”مترو الأنفاق” ينفي تعطل أحد القطارات بالخط الأول لتعزيز العلاقات الثنائية.. جولة مشاورات سياسية بين مصر والمكسيك سوريا تسجل 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا الداخلية السودانية: 138 وفاة و56 مصابا جراء السيول ”التربية والتعليم” تعلن ضوابط العام الدراسي الجديد جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب هواتف محمولة ومستحضرات تجميل لدعم طالبات التعليم الفني.. قومي المرأة ومؤسسة شباب القادة يطلقان مسابقه برنامج”هي تقود” ”السعودية”: ضبط خلية إرهابية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني الكويت ترحب باتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين السيسي يصدر قرارات بنقل 6 مستشارين لوظائف غير قضائية تعرف على قائمة بيراميدز لمواجهة الاتحاد السكندري

العالم

انتهى بها المطاف في مرمى واشنطن .. إدارة ترامب تراجع عرض أواركل لشراء تيك توك

ترامب
ترامب

انتهى المطاف بمنصة التواصل الاجتماعي ذات الشعبية الكبيرة في مرمى واشنطن وسط مزاعم بأنها قد تتخلص من معلومات حول مستخدميها إلى بكين وتساعدها في التدخل في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر في الولايات المتحدة.

أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين أن الحكومة تلقت عرض من شركة اوراكل لتصبح "الشريك التكنولوجي الموثوق به " لـ تيك توك TikTok خلال عطلة نهاية الأسبوع، مشيرا إلى أن الاقتراح ستتم مراجعته من قبل لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة والبيت الأبيض الأسبوع الجاري.


وفقًا لوزير الخزانة الأمريكية، التزمت تيك توك أيضًا ببناء مقر عالمي، ومن المقرر أن يستضيف 200 ألف وظيفة، مضيفا أن الموعد النهائي لإنهاء الصفقة محدد في 20 سبتمبر.

وفي السابق، حددت إدارة ترامب الموعد النهائي لنقل عمليات TikTok في الولايات المتحدة إلى شركة أمريكية في 15 سبتمبر، مهددة بحظر منصة الفيديو الشهيرة

وبخلاف ذلك كانت مايكروسوفت أول من عرض شراء أعمال TikTok في الولايات المتحدة من مالكها، بايت دانس، لكن الشركة رفضت العرض في 13 سبتمبر.

وينبع إنذار البيت الأبيض لـ تيك توك من مزاعمه بأن شركة ByteDance الصينية قد تنقل بيانات عن المستخدمين الأمريكيين إلى بكين وأن الأخيرة قد تستخدم المنصة للتدخل في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر في الولايات المتحدة.

وبينما نفت الشركة بشدة هذه المزاعم، ما زالت واشنطن تطالب بأن عملياتها على الأراضي الأمريكية يجب أن تديرها شركة أمريكية وتتحكم فيها.