وزيرة العمل السودانية: نشكر مصر على سرعة دعم متضرري الفيضانات

جريدة البوابة المصرية
جريدة البوابة المصرية
وزير الخارجية الإماراتي يبحث مع نظيره القبرصي تعزيز التعاون بين البلدين السودان يعلن انحسار النيل عن مناسيب عام 1988 وزير التعليم يعتمد نتيجة الثانوية العامة والدبلومات لطلاب البعثة المصرية بالسودان ”الوطنية للإعلام” تعلن البدء في تلقي طلبات الأحزاب والمرشحين لانتخابات النواب قرار جديد من الاتحاد السعودي بشأن الحكام الأجانب شيكابالا يهنئ تريزيجيه بعيد ميلاده الـ 26 بناءً على أحكام قضائية.. ”الأوقاف” تنهي خدمة ثلاثة أئمة وعامل ليفربول ضد آرسنال.. صلاح يقود هجوم الريدز والنني على مقاعد البدلاء نجم الدوري الإنجليزي.. كهربا يحتفل بعيد ميلاد تريزيجيه شقيق المطربة أصالة يعلن عدم إصابته بفيروس كورونا بعد إجرائه فحصًا أخر ظافر العابدين يروج للجزء الثانى من مسلسله ”عروس بيروت” كاسونجو يقود هجوم الزمالك أمام المصرى فى أول ظهور لباتشيكو

أخبار

وزيرة العمل السودانية: نشكر مصر على سرعة دعم متضرري الفيضانات

لينا الشيخ وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودان
لينا الشيخ وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودان

أعربت لينا الشيخ وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودانية رئيس اللجنة العليا لدرء ومعالجة آثار السيول والفيضانات "التى شكلها مجلس الأمن والدفاع"، عن شكرها لمصر، على سرعة الاستجابة فى إرسال مساعدات لدعم متضررى الفيضانات. وقالت "الشيخ"، فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط فى الخرطوم، "الأخوة فى مصر سريعون فى الاستجابة دائمًا، أرسلوا الحاجات الأساسية التى نحتاج إليها بالفعل فى تلك المرحلة، وتم شحنها بأسرع ما يمكن".

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وجه بفتح جسر جوى لتقديم مساعدات عاجلة لمتضررى السيول فى دولة السودان الشقيق.

وأوضحت الشيخ أن اللجنة العليا بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدنى، والمنظمات الأممية المعنية بالشؤون الإنسانية، تعمل على حصر المتطلبات التى يحتاجها السودان للتعامل مع الموقف الحالى، والموارد الموجودة بالفعل، والفجوة الموجودة بين الحاجات والموارد الذاتية، سنسعى لسدها عبر الدعم الخارجى.

وأضافت أن حالة الطوارئ التى أعلنها مجلس الأمن والدفاع السودانى لمدة 3 أشهر هدفها فقط التعامل مع آثار السيول والفيضانات، والسيطرة على الأضرار التى خلفتها، لكن لن يترتب عليها أى أمور أمنية أو اقتصادية.

وشددت على أن "الحياة طبيعية بالنسبة لمختلف الأعمال، ما لم تتأثر بالفيضانات والسيول"، لافتة إلى أن الولايات تأثرت بدرجات متفاوتة بالفيضانات، والأمر متروك لوالى كل ولاية للتعامل مع الموقف، من حيث تخصيص الموارد للمساعدة فى تخفيف آثار السيول أو منح إجازات لبعض المؤسسات، حسب كل منطقة.

وكان مجلس الأمن والدفاع السودانى قرر، يوم الجمعة الماضى، اعتبار البلاد "منطقة كوارث طبيعية"، وإعلان حالة الطوارئ فى جميع أرجاء البلاد لمدة 3 أشهر، وذلك على خلفية السيول والفيضانات التى ضربت البلاد، وخلفت أكثر من 100 وفاة، وأضرارا مادية بالغة.

وأعربت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية بالسودان عن تطلعها لاستنفار جميع الجهود المحلية، من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدنى، وأيضا من الأشقاء والأصدقاء فى العالم، لمساعدة السودان فى نجدة المتضررين، لافتة إلى أنه من أبرز مهام اللجنة تنسيق الجهود لدرء آثار الفيضان، سواء الوطنية أو الإقليمية أو الدولية.